أخبار عاجلة
حل درس ( الفتح المبين ) اسلامية سابع -

معنى ولکن اکثر الناس لا يعلمون

معنى ولکن اکثر الناس لا يعلمون
معنى ولکن اکثر الناس لا يعلمون

نعرض لكم معنى ولکن اکثر الناس لا يعلمون في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

بسم الله الرحمن الرحيم
أفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه أجمعين إن خير الكلام كلام الله تعالى وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وأن شر الأمور محدثاتهاوكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلال وكل ضلالة هي في النار أعلم هداك الله إلى مايحبه ويرضاه الناس على كفر إلا من ثبت لنا إسلامه فهو أخونا كثر الشرك وكثر الكفر وكثر الفسق وكثر الظلم
أكثر الناس في الأرض هم على الكفر والشرك والفسق
والظلم وقليل من هم على التوحيد فلا نتوقف في الناس
آيات من القرآن دلت على أن الناس أكثرها على ضلال والمسلمين
هم قلة قليلة لايضرهم من خذلهم
وهؤلاء الأكثرية قال الله عنهم انهم لايشكرون ولايعلمون
ولا يؤمنون ولا يعقلون أعرضوا عن الحق وهم له كارهون
ويجرمون فهم من الكافرين الضالين الفاسقين الكاذبين
هذا أولا. ثانياً: يتصف هؤلاء الأكثرية بمثل هذه الصفات
إنهم لو أطعناهم لأضلونا عن سبيل الله لأنهم يدعون إلى سبيلهم وأنفسهم ويفترون على الله الكذب ولا ذمة لهم ولا يلتزمون بعهد وميثاق ويتبعون الظن الذي لا يغني من الحق
شيئاً ويعرفون نعمة الله ثم ينكرونها ويعترضون على رسول الله
ثالثاً: نقول أن الذين يكونوا على خط النبي حقاً وفي منهاجه ونهجه حقيقة هم من المؤمنين القلة وأنه بعد رسول الله ستنقلب الأمة وترتد عن الحق وتكره ذلك(وما أكثر الناس إلا للحق كارهون) فهم لا يعقلون بالعقل الذي عبد به الرحمن وأكتسب به الجنان فلا يسمعون إن كان لهم السمع فهم كالانعام بل أضل سبيلا لأن الله منحهم ووهبهم العقل فلم ينتفعوا به ولم يستعملون كما هو المطلوب فأنقلبوا على أعقابهم (أفإن مات أو قتل أنقلبتم على أعقابكم )
وكثير من الدلائل من القرآن الكريم والسنة
(( وَأَكثَرُهُمُ الفَاسِقُونَ ))

(( وَأَكثَرُهُم لاَ يَعقِلُونَ ))

(( وَأَكثَرُهُمُ الكَافِرُونَ. ))

(( وَأَكثَرُهُم لِلحَقِّ كَارِهُونَ ))

(( وَأَكثَرُهُم كَاذِبُونَ )

(( بَل أَكثَرُهُم لاَ يُؤمِنُونَ ))

(( وَلَـكِنَّ أَكثَرَهُم لاَ يَعلَمُونَ ))

(( وَلَـكِنَّ أَكثَرَهُم يَجهَلُونَ ))

(( وَلاَ تَجِدُ أَكثَرَهُم شَاكِرِينَ ))

(( وَمَا يَتَّبِعُ أَكثَرُهُم إِلاَّ ظَنّاً إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغنِي مِنَ الحَقِّ شَيئاً ))

(( وَلَـكِنَّ أَكثَرَهُم لاَ يَشكُرُونَ ))

( وَمَا يُؤمِنُ أَكثَرُهُم بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشرِكُونَ )

(( أَم تَحسَبُ أَنَّ أَكثَرَهُم يَسمَعُونَ أَو يَعقِلُونَ إِن هُم إِلَّا كَالأَنعَامِ بَل هُم أَضَلُّ سَبِيلاً ))

(( وَمَا كَانَ أَكثَرُهُم مُّؤمِنِينَ ))

(( فَأَعرَضَ أَكثَرُهُم فَهُم لَا يَسمَعُونَ ))

(( وَإِن تُطِع أَكثَرَ مَن فِي الأَرضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِن هُم إِلاَّ يَخرُصُونَ ))

(( وَلَـكِنَّ أَكثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤمِنُونَ ))

(( وَمَا أَكثَرُ النَّاسِ وَلَو حَرَصتَ بِمُؤمِنِينَ ))

(( فَأَبَى أَكثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً ))

بينما نجد القرآن يمدح القلة ويقول تعالى:
(( وَقَلِيلٌ مِّن عِبَادِيَ الشَّكُورُ ))

(( إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وقليل ما هم ))

(( وَقَلِيلٌ مِّنَ الآخِرِينَ ))

(( لأصحاب اليَمِينِ ثُلَّةٌ مِّنَ الأَوَّلِينَ وَثُلَّةٌ مِّنَ الآخِرِينَ ))

(( مَّا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيلٌ مِّنهُم وَلَو أَنَّهُم فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيراً لَّهُم وَأَشَدَّ تَثبِيتاً ))

(( وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ ))
{ أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ {البقرة/100}

{ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ {البقرة/243}

{كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ {آل عمران/110}

{ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ {المائدة/59}

{مَا جَعَلَ اللّهُ مِن بَحِيرَةٍ وَلاَ سَآئِبَةٍ وَلاَ وَصِيلَةٍ وَلاَ حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ {المائدة/103}

{وَقَالُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّ اللّهَ قَادِرٌ عَلَى أَن يُنَزِّلٍ آيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ {الأنعام/37}

{وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاء اللّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ {الأنعام/111}

{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ {الأنعام/116}

{ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ {الأعراف/17}

نشكرك على قراءة معنى ولکن اکثر الناس لا يعلمون في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.