ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين عربی نهم

ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين عربی نهم
ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين عربی نهم

نعرض لكم ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين عربی نهم في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

سُئل منذ 8 دقائق في تصنيف عام بواسطة trday.co (262ألف مستوى)

متن عربي

وذا صرفت ابصارهم تلقا اصحاب النار قالوا ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين

ترجمه فارسي

و هنگامى كه چشمشان به دوزخيان مى‏افتد مى‏گويند: "پروردگارا! ما را با گروه ستمگران قرار مده!" (47)

ترجمه انگليسي / English Translation

When their eyes shall be turned towards the Companions of the Fire, they will say: "Our Lord! send us not to the company of the wrong-doers."

تفسير 1

(47)(و اذا صرفت ابصارهم تلقاء اصحاب النار قالوا ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين ): (و هنگامي كه چشمانشان به اهل جهنم مي افتد، مي گويند: پروردگاراما را همنشين گروه ستمكاران قرار مده )،هنگامي كه اصحاب اعراف يا اصحاب جنت (كه اين وجه صحيحتر مي باشد)،نگاهشان متوجه اهل جهنم مي شود به خدا پناه مي برند از اينكه با آنان محشور شده و در آتش واقع شوند و اينكه فرمود:(صرفت ابصارهم )به جهت آنست كه انسان بطور عادي تمايلي به نگاه كردن به چيزهايي كه باعث ناراحتي او مي شود ندارد وليكن گاهي بدون اختيار نظرانسان به چنين مناظري مي افتد و اصحاب جنت هم به خودي خود ميلي به ديدن عذاب دوزخيان ندارند، اما زمانيكه چشمهايشان به طرف آنان بر گردانيده مي شود، و نگاهشان به آنها مي افتد نگران شده و به خدا پناه مي برند و قرينه اينكه مراد در اينجا اصحاب جنت هستند نه رجال اعراف ،آنست كه در آيه بعدي كه مطلب مربوط به رجال اعراف است با اسم ظاهر به ايشان تصريح مي كند.

تفسير 2

متن ذ يل تفسير عمو مي آ يات46 تا49 سو ره ا عر اف مي با شد: چها ر آ يه ا ست ر ا جع با عر اف و از آ يات مشكله قر آن ا ست و مفسر ين هم حق تفسير ا ينها ر ا ا د اء نكر د ند و بر خو ر د بنكات آ نها نكر د ند و ما د ر مجلد سوم كلم ا لطيب تو ضيح د ا ده ا يم و د ر ا ينجا هم نا چا ر يم مقد مت تو ضيح د هيم سچس بشرح آ يات بچر د از يم بحو ل و قوه و تا ييد ا لهي. تو ضيح كلام- ا ينكه ا عر اف مكان مر تفعي ا ست بين بهشت و جهنم و مشرف بر آ نها كه هم ا هل بهشت مشا هده ميشو ند و هم ا هل جهنم و آ نها هم مشا هده ميكنند كسا ني ر ا كه د ر ا عر اف هستند و ا صحاب ا عر اف د و د سته هستند يك د سته فساق و عصات مؤ منين هستند كه ا ينها بو ا سطه ا يما نشان د ر جهنم نر فتند و بو ا سطه كثرت معا صي د ا خل بهشت نشد ند ا ينها چون نظر با هل بهشت ميكنند ب آ نها سلام ميكنند چون د ر عقيده با آ نها مشتر كند و طمع و ا ميد و ا ر هستند كه ر حمت و مغفرت ا لهي شا مل حا ل آ نها بشو د و شفعا ئي بيا بند و آ نها ر ا شفا عت كنند و چون نظر با هل جهنم ميكنند ميگو يند خد ا و ند ا ما ر ا با ا ينها قر ا ر مدهز ير ا ا ينها كفا ر هستند و ما مؤ منين هستيم. د سته د وم شفعاء هستند مثل ا ئمه ا طها ر ع مخصو صا ا مير ا لمؤ منين ع كه ا ينها ا هل بهشت و ا هل جهنم و ا هل ا عر اف ر ا بسيما و علا مات ميشنا سند كه ا گر ا يمان د ا ر ند د ر صو رت آ نها ظا هر ا ست و ا گر ند ا ر ند كفر د ر صو رت آ نها ظا هر ا ست ا ينها تشر يف مي آ و ر ند و ر و با هل جهنم ميكنند و ميفر ما يند كه شما ا مو ا لي ر ا كه جمع آ و ري كر د يد شما ر ا بي نياز نكر د و آ نچه تكبر ميو رز يد يد و ا يمان نيا و ر د يد د يد يد كه گر فتا ر عذ اب شد يد و خيا ل ميكر د يد كه ا ين مؤ منين د ر ا عر اف هم بو ا سطه معا صي بهشت نخو ا هند ر فت و قسم بر طبق آن يا د كر د يد سچس خطاب با ين مؤ منين معصيت كا ر كه د ر ا عر اف هستند ميكنند كه ما شما ر ا شفا عت كر د يم د ا خل بهشت شو يد كه هيچگو نه حز ني ند ا شته با شيد كه چيزي از نعم بهشتي ر ا از شما د ر يغ نخو ا هند د ا شت و هيچگو نه خو في هم ند ا شته با شيد كه از عذ اب و جهنم معاف شد يد ا ينست خلا صه مفا د آ يات و ا لله ا لعا لم, بچر د از يم بشرح آ يات: و بينهما حجاب بين ا هل بهشت و جهنم حجا بي ا ست كه د ر جاي د يگر ميفر ما يد فضرب بينهم بسو ر له باب با طنه فيه ا لر حمت و ظا هره من قبله ا لعذ اب سو ره حد يد آ يه13. و علي ا لا عر اف ر جا ل ا عر اف مقام مر تفعي ا ست و از همين معني ا ست عرف فرس كه كا كل ا سب ا ست و ا ين مكان بين جنت و نا ر ا ست و مر ا د از ر جا ل ا نبياء و ا ئمه ا طها ر سلام ا لله عليهم هستند چنا نچه از حضرت صا دق عليه ا لسلام مر و يست د ر مجمع و بر هان حد يث مفصلي كه فر مو د مو قف عليها كل نبي و كل خليفت نبي مع ا لمذ نبين من ا هلز ما نه كما تقف صا حب ا لجيش مع ا لضعفاء من جنده و قد سبق ا لمحسنون ا لي ا لجنت فيقو لذ لك ا لخليفت للمذ نبين ا لو ا قفين معه ا نظر و ا ا لي ا خو ا نكم ا لمحسنين قد سبقو ا ا لي ا لجنت فيسلم ا لمذ نبون عليهم وذ لك قو له و نا د و ا ا صحاب ا لجنت ان سلام عليكم ثم ا خبر سبحا نه ا نهم لم يد خلو ها و هم يطمعون يعني هؤ لاء ا لمذ نبين لم يد خلو ا ا لجنت و هم يطمعون ان يد خلهم ا لله ا يا نا بشفا عت ا لنبي و ا لا مام و ينظر هؤ لاء ا لمذ نبون ا لي ا هل ا لنا ر فيقو لون ر بنا لا تجعلنا مع ا لقوم ا لظا لمين ثم ينا دي ا صحاب ا لا عر اف و هم ا لا نبياء و ا لخلفاء ا هل ا لنا ر مقر عين لهم ما ا غني عنكم جمعكم و ما كنتم تستكبر ون به ا هؤ لاء ا لمستضعفين ا لذ ين كنتم تحقر و نهم و تستطيلون بد نيا كم عليهم ا قسمتم لا ينا لهم ا لله بر حمت و لا يد خلون ا لجنت ثم يقو لون لهؤ لاء ا لمستضعفين من ا مر من ا لله لهم بذ لك ا د خلو ا ا لجنت لا خوف عليكم و لا ا نتم تحز نون و از حضرت با قر عليه ا لسلام مر و يست كه تفسير فر مو د ر جا ل ر ا ب آ ل محمد ص فر مو د هم آ ل محمد لا يد خل ا لجنت ا لا من عر فهم و عر فوه و لا يد خل ا لنا ر ا لا من ا نكر هم و ا نكر وه . و د ر ر و ا يت ا صبغ ا بن نبا ته از ا مير ا لمؤ منين عليه ا لسلام سئو ا ل شد از ا ين آ يه فر مو د نحن نو قف يوم ا لقيمت بين ا لجنت و ا لنا ر فمن ينصر نا عر فناه بسيماه فا د خلناه ا لجنت و من ا بغضنا عر فناه بسيماه فا د خلناه ا لنا ر و مؤ يد ا ين ا خبا ر ا ست ا خبا ري كه د لا لت د ا ر د كه علي ع قسيم ا لجنه و ا لنا ر ا ست و بد ست ا و ا ست عصاي عوج يسوق قو ما ا لي ا لجنت و آ خر ين ا لي ا لنا ر . يعر فون كلا بسيما هم معلوم ا ست سيماء ا هل بهشت بيضاء ا ست و سيماء ا هل جهنم سو د اء يوم تبيض و جوه و تسو د و جوه آ ل عمر ان آ يه102, يعني ا نبياء و ا ئمه عليهم ا لسلام ا هل بهشت و جهنم ر ا بسيماء آ نها ميشنا سند بخصوص شيعيان ا مير ا لمؤ منين ع كه د ر پيشا ني آ نها نو شته ميشو د و همچنين د شمنان ا و, د ر د عاي ند به و شيعتك علي منا بر من نو ر مبيضت و جو ههم حو لي في ا لجنت و هم جير ا ني . و نا د و ا ا صحاب ا لجنت يعني ا ين ضعفاء مؤ منين كه د ر ا عر اف هستند و بو ا سطه كثرت معا صي د ا خل بهشت نشد ند د و ستان و ر فقاء خو د ر ا د ر بهشت مشا هده ميكنند آ نها ر ا ند اء ميكنند ان سلام عليكم ب آ نها سلام ميكنند لم يد خلو ها ا ين ضعفاء مؤ منين هنوز د ا خل بهشت نشد ند و د ر ا عر اف هستند و هم يطمعون لكن ا ميد بهشت ر ا د ا ر ند كه ا نبياء و ا ئمه عليهم ا لسلام آ نها ر ا شفا عت كنند بو ا سطه ا يما نيكه د ا ر ند. و اذ ا صر فت ا بصا ر هم تلقاء ا صحاب ا لنا ر و چون ا ين مؤ منين عصات ر و ميكنند بطرف ا صحاب آ تش د ر جهنم و آ نها ر ا معذب بعذ ا بهاي سخت مي بينند يقو لون از خد ا و ند خو د د ر خو ا ست ميكنند ر بنا لا تجعلنا مع ا لقوم ا لظا لمين چون ا ينها بو ا سطه كفر و ظلم بخو د و با نبياء و ا ئمه ع و بسا ير مر دم كه نگذ ا ر د ند ا يمان بيا و ر ند د ر جهنم معذب شد ند ما كه ا يمان د ا ر يم غا يت ا لا مر گنهكا ر يم ما ر ا با ا ينها قر ا ر مده. و نا دي ا صحاب ا لا عر اف ا نبياء و ا ئمه ع كه تشر يف آ و ر ده ا ند بر اي شفا عت ا عر ا فيها ند ا ميكنند ر جا لا كسا ني ر ا كه د ر آ تش هستند و يعر فو نهم بسيما هم آ نها ر ا بعلا مت كفر و عنا د و ضلا لت ميشنا سند قا لو ا ب آ نها ميگو يند ما ا غني عنكم جمعكم د يد يد كه بما ا يمان نيا و ر د يد و مخا لفت كر د يد ما ل و منا ل و عده و عده كه د و ر خو د گر د كر ده بو د يد بي نياز نكر د شما ر ا از عذ اب جهنم و گر فتا ر عذ اب شد يد و ما كنتم تستكبر ون بز ر گي ها و تكبر هاي شما كه با عث كفر و عنا د شما بر ا نبياء و ا ئمه ع شد بر اي شما نتيجه بخش نشد. ا هؤ لاء ا قسمتم لا ينا لهم بر حمت آ يا ا ينها ئيكه د ر ا عر اف هستند شما ا هل جهنم قسم يا د كر د يد كه ر حمت ا لهي شا مل آ نها نميشو د و با شما د ر عذ اب شر كت ميكنند با ا ينكه ا يمان د ا ر ند ا د خلو ا ا لجنت ا نبياء و ا ئمه عليهم ا لسلام با ين مؤ منين كه د ر ا عر اف هستند خطاب ميكنند كه بر غم ا نف كفا ر و مخا لفين ما شما ر ا شفا عت كر د يم د ا خل بهشت شو يد لا خوف عليكم د يگر ترس از عذ اب و جهنم ند ا شته با شيد كه نجات پيد ا كر د يد و لا ا نتم تحز نون و محز ون نبا شيد كه د ر بهشت هيچ مو هبتي از شما د ر يغ نخو ا هد د ا شت متنعم با شيد بجميع نعم ا لهيه ا بد ا لا با د

نشكرك على قراءة ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين عربی نهم في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.