أخبار عاجلة
اوجد ناتج س + ٣ = ٤ ؟ -
قيمة 2 س + 3، اذا كانت س = 3 ؟ -

واحدة من الآتية لا تعد من انجازات خلفاء بني أمية في مجال رعاية الفقراء والمحتاجين

واحدة من الآتية لا تعد من انجازات خلفاء بني أمية في مجال رعاية الفقراء والمحتاجين
واحدة من الآتية لا تعد من انجازات خلفاء بني أمية في مجال رعاية الفقراء والمحتاجين

نعرض لكم واحدة من الآتية لا تعد من انجازات خلفاء بني أمية في مجال رعاية الفقراء والمحتاجين في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

عندما ظهرت الدعوة الإسلامية كان العالم منقسماً إلى قوتين عظيمتين، هما الإمبراطورية الفارسية والإمبراطورية البيزنطية (1)، واستطاعت الدعوة الإسلامية الانتصار على هاتين القوتين، وبثت دعوتها في هذه البلاد، والقضاء على هاتين القوتين. تولى معاوية بن أبي سفيان ولاية الشام، ومكث في الحكم حوالي عشرين عاماً، من عهد الخليفة عمر بن الخطاب، حتى الخليفة عثمان بن عفان.

جاء الفتح الإسلامي بينما كانت تقيم في فلسطين قبائل عربية، مثل لخم، وجزام، وقضاعة في الجنوب، والجنوب الشرقي، وحوران، والغساسنة في الشمال، والشرق، وقبائل الأشعرين، والأوس، أما وسط فلسطين وسواحلها فثمة الآراميون والنصارى، وقلة من اليهود واليونان، والرومان، والفرس.(2)

يعتبر موقع فلسطين الجغرافي ممراً تجارياً مهماً بالنسبة للقوافل التي تتجه إلى شمال جزيرة العرب، مروراً بفلسطين، حيث تتابع سيرها، لتصل إلى غرب العالم القديم.

سوف نتناول في هذا البحث النظم الاقتصادية التي أثرت في الاقتصاد الفلسطيني، منذ الفتح الإسلامي إلى نهاية الدولة الأموية.

السياسات الاقتصادية المتبعة:

اتخذت الدولة المنهج الإسلامي، في وضع التشريعات الاقتصادية الخاصة بالدولة، مستندة في ذلك إلى الأحكام والتشريعات التي وردت في القرآن الكريم، والسنة، مثل الفيء، والجزية، والزكاة، والصدقات، والغنيمة، بالإضافة إلى استناد الدولة إلى بعض التشريعات التي كانت تتبعها الدولة البيزنطية، مثل الخراج.

وقام الخلفاء الراشدون بتوظيف هذه التشريعات، بما يتلاءم مع ظروف الدولة الإسلامية، وما يصلح منها لتطبيقه. في عهد الخليفة أبو بكر خلال الفترة (10-13 هـ) (632-634م) اتخذ بيت المال الخاص بالدولة الإسلامية مركزاً للإدارة المالية، وهو ما يعرف حالياً بوزارة المالية. ومن خلال هذا المركز قام بحصر جميع السياسات الأخرى للدولة، عسكرية، اجتماعية، واقتصادية. وكانت موارد بيت المال عبارة عن الزكاة، ومغانم الحرب، والفيء، والخراج، ولكل منها أحكام شرعية تختص به.

قسمت بلاد الشام إلى ولايات، وأجناد، وكل ولاية من الولايات، أو جند من الأجناد، لها خراج معين، ولكل ديوان خراج صاحب مسؤول عنه، يدوّن في سجلات الجند التابع له، ويقوم برفعه إلى الديوان العام، في عاصمة الدولة الإسلامية، ويقوم الخليفة بالإشراف المباشر على صاحب الخراج، ويعين له موظفين لجباية الأموال من الناس. وكان ديوان الشام يكتب بالرومية، ويجمع ديوان الجند في فلسطين كل من الزكاة، والعشور، والخراج، والجزية. وفيما يلي تعريف كل منهم:

الزكاة:

هي نسبة معينة من المال في حدود 2.5%، تفرض على من يملك أموالاً، أو تجارة، أو ذهباً فائضاً عن حاجته، وتفرض على العقلاء، وهي فرض في الإسلام، ولم تكن تشكل مورداً رئيسياً بالنسبة لبيت المال، لأن معظم المسلمين مقاتلون، وليس لديهم مال يخرجون عنه الزكاة. وبعد الفتوحات الإسلامية ارتفعت موارد الزكاة، لزيادة قدرة المسلمين على زيادة مواردهم. ويقوم على تحصيل هذه الأموال موظف يُدعى "عامل الصدقات" أو "والي الصدقات"(3) كما يقوم بجمع الأموال، أو الماشية، أو ما يخرج من الأرض من خير يتصدق بها المسلمون، غير الزكاة، ليقدموها إلى الإمام، حتى يصرفها في مصارفها الشرعية على المسلمين.

الجزية:

هي مبلغ معين من المال، يؤخذ على الرؤوس غير المسلمة، كالنصارى، واليهود، والسامرة وهم ما يعرفون بأهل الذمة، وتسقط عنهم هذه الجزية بإسلامهم، ولا تؤخذ هذه الجزية إلا على الراشدين والعقلاء، وكانت هناك سجلات تدون فيها أسماؤهم، وتراجع كل عام، وتصحح حسب التغيرات التي تطرأ على المجتمع. وهذه الجزية لم يستحدثها الإسلام فقد سبقهم اليونان الذين فرضوها على سكان آسيا الوسطى، حوالي القرن الخامس قبل الميلاد، كما وضع الرومان والفرس الجزية على الأمم التي أخضعوها، وكانت سبعة أمثال الجزية التي كان يأخذها المسلمون.(4)

الخراج:

هو مقدار من المال، أو الحاصلات الزراعية يفرض على الأرض فحسب، وهو ما يعرف، الآن، بضريبة الأرض الزراعية، ويقدر الخراج بثلاث طرق، إما بقيمة ما تحمله الأرض من محصول، أو بمساحة الأرض الزراعية، أو بمساحة الأرض المزروعة فحسب، وكان عمر بن الخطاب يضع الخراج على مساحة الأرض، وهذا المقياس هو الذي استخدم في بلاد الشام، والخراج يفرض على خمسة أنواع من الأرض:

أ- تترك الأرض لأصحابها، مقابل وضع الخراج على أرضهم، والجزية على رؤوسهم، فتصبح فيئاً للمسلمين، واعتبر الخليفة عمر بن الخطاب أرض فلسطين كلها فيئاً موقوفاً لجميع المسلمين، لأنها فتحت عنوة، ولا يجوز بيعها.

ب- يفرض خراج على الأرض التي تصالح عليها المسلمون، فأصبحت أرض صلح، وأهل الصلح يعملون لحساب المسلمين، مقابل إعفائهم من الجزية، ويدفعون الخراج كأنه إيجار الأرض ولا يسقط هذا الخراج بإسلام أهلها.

ت- يفرض أيضاً، الخراج على أرض القطائع، أي التي اقتطعت من الأمراء والملوك، فقرر عمر بن الخطاب ضمها إلى بيت مال المسلمين، ووضع عليها من يتعهدها بالرعاية، وكان يؤخذ منها العشر، أو إذا كانت تسقى من أنهار المسلمين، فيؤخذ منها خراج، لأنها تؤجر مقابل مبلغ معين من المسلمين للعناية بها.

ث- يؤخذ الخراج على أرض العشر، وهي الأرض  التي يحييها المسلمون، بعد موتها، فتصبح لهم، وهناك مصادر ذكرت بأن في فلسطين نوعاً من هذه الأرض، ولكنها قليلة جداً، في مناطق عكار، وعسقلان.(5)

ج- يوجد أيضاً، أرض الإلجاء، وهي الأرض التي يلجأ أصحابها إلى بعض الكبراء، ليكتبوا الأرض باسمهم، ليحموها من ظلم الجباة، وتعسفهم، فيصبح صاحب الأرض مزارعاً فيها، فتؤول إلى الملجأ إليه، مع الأيام.

العشور:

عبارة عن ضريبة تفرض على التجارة التي تمر بأرض المسلمين، إنها الجمارك في عصرنا هذا، مع فارق واحد، يتمثل في أن الجمارك الآن، لها تصنيفات متعددة، أما العشور فتؤخذ مرة واحدة في العام، ويقوم بجمعها موظف يدعى "صاحب المكس"، أو "العاشر"، يقيم عند حدود المدينة، والممرات التجارية، ولها نسب مختلفة.(6) والعشر (درهم واحد في كل عشرة دراهم)، ويؤخذ من التجار غير المسلمين، الذين يأتون بتجارتهم إلى ديار المسلمين. ونصف العشر (درهم واحد لكل عشرين درهم)، ويؤخذ من أهل الذمة، والذين بينهم معاهدات مع المسلمين. وربع العشر (درهم واحد لكل أربعين درهم)، ويفرض على التجار المسلمين.

كما تؤخذ العشور من أهل الذمة على الخمور التي يستخدمونها، ويتم تشكيل لجنة من رجلين من أهل الذمة؛ لتحديد الطريقة التي تجبى على أساسها.(7)

الفيء:

إنه المال الذي وصل المسلمين من الكفار، دون حرب أو قتال، وقد قضت القواعد الإسلامية بأن أربعة أخماس الفيء تذهب لبيت المال، ويقسم الخمس الباقي كما يقسم خمس الغنيمة.(8)

الغنيمة:

هي ما يحصل عليه المسلمين في الحروب "ضد الكفار والمشركين". وجاء في القرآن الكريم تقسيم الغنائم إلى خمس، أربعة أخماس للمقاتلين الذين أحرزوها، أما الخمس الباقي فيقسم إلى خمسة للرسول وذي القربى، وقد سقط هذا السهم بعد وفاة الرسول، فأصبح يوزع على اليتامى، والمساكين، وأبناء السبيل، عن طريق بيت المال.

اللقيطة:

هي الأموال التي لم يعلم صاحبها أو مستحقها أو الأموال التي يموت صاحبها، ولم يجد من يورثه، فتؤول كلها إلى بيت المال، وفي عهد الخلفاء الراشدين كانت جباية الأموال تستحوذ على اهتمام كبير منهم، لحاجة المسلمين إلى المال في الفتوحات الإسلامية، وتدعيم الدولة الإسلامية وإخماد الفتن.

الأساليب المختلفة لإدارة الاقتصاد:

دخل الاقتصاد الفلسطيني ضمن اقتصاد بلاد الشام، وخضع للسياسة المتبعة في الدولة الإسلامية عامة في ذلك الوقت، وسوف نقسم الأساليب الاقتصادية المتبعة، طبقاً لسياسة الخليفة القائم على وضع النظم العامة، اقتصادية، وسياسية، واجتماعية، وذلك كما يلي:

أولاً: عهد الخلفاء الراشدين:

1- أبو بكر الصديق (10-13 هـ) (632-634م)

تميز عهده بأنه امتداد لعهد الرسول الكريم، عليه الصلاة والسلام، فيما استوحيت الرقابة المالية في الدولة من الشريعة الإسلامية، بدأ عهده بعدة حروب للمرتدين عن دين الإسلام، وامتناعهم عن أداء فريضة الزكاة، والتي تمثل أهم موارد الدولة في ذلك الوقت، وكان أمامه مواصلة الفتوحات الإسلامية التي بدأها الرسول، فتميزت سياسته بالعدل، والحكمة، والأخذ بالشورى، وأحياناً كانت تمر الديمقراطية والشورى بأزمة عند إعلان الطوارئ.(9)

في عهده سوى في العطاء بين السابقين في الإسلام، وبين من أسلم بعد الفتح، ومن شهد موقعة بدر، وبين من حارب الرسول قبل الإسلام، وبين الحر والعبد، واتخذ منهجه في هذه السياسة أن الناس سواسية في المقياس والمعيشة. في عهده لم تفتح فلسطين، ولم يكن له دور واضح في تشكيل الحياة الاقتصادية في فلسطين، لأنها كانت تحت الحكم البيزنطي، فقام بإرسال جيش لفتح بلاد الشام، ومنها فلسطين، بقيادة خالد بن سعيد بن العاص، ولكنه لم يظفر بالنصر، ثم أعد جيشاً آخر بقيادة عمرو بن العاص لفتح فلسطين وجعله والياً عليها، ويزيد بن أبى سفيان لدمشق، وأبو عبيدة بن الجراح حمص، وأوصى إذا فتحت هذه البلاد جعل الولاية لكل منهم، ولكنه توفى قبل أن تفتح هذه البلاد، وتم الفتح في عهد الخليفة عمر بن الخطاب.

2- عمر بن الخطاب (13-23 هـ ) (634-644م)

بدأ حياته بالفتوحات، واتساع الدولة الإسلامية ومنها فلسطين، وظهرت عبقرية عمر في وضع المعايير والقواعد المالية، والإدارية، والاقتصادية، بما لا يخالف الشرع نستطيع القول بأنه وضع أسس قيام الدولة؛ قام بتنظيم الدواوين، والعطايا، والخراج، والنفقات، مستعيناً بالنظم الفارسية وجعل سجلات لأفراد الدولة وقام بتقسيمهم إلى مجاهدين، والسابقين في الإسلام وآل بيت رسول الله، ونظم نفقاتهم. ومن أهم الدواوين التي قام بتنظيمها ديوان البريد، لشدة حاجته إلى المراسلات الخارجية، ومعرفة أخبار عمالة في الولايات المختلفة، والإطلاع على أحوال الجند. كما أنشأ دواوين القضاء، والإحصاء، والمحاسبة، وجعل كل ديوان بلغة أهله أقام عليه أناساً من أجناسهم، لأنهم أعرف بذلك من العرب. في عهده قسمت بلاد الشام إلى ثلاث ولايات:(10) ولاية حمص، ولاية دمشق، ولاية فلسطين.

نشكرك على قراءة واحدة من الآتية لا تعد من انجازات خلفاء بني أمية في مجال رعاية الفقراء والمحتاجين في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.