علاج الصداع النصفي

علاج الصداع النصفي
علاج الصداع النصفي

نعرض لكم علاج الصداع النصفي في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

علاج الصداع النصفي

في الحقيقة، لا يوجد علاج للصّداع النصفي أو الشقيقة، أو الشّقأ (بالإنجليزية: Migraine) بحدّ ذاته، وإنمّا يهدف العلاج للتخلص من أعراض نوبات الصُّداع النصفي وتقليل فرصة حدوث نوباتٍ اُخرى في المستقبل، وقد يحتاج الشخص المُصاب إلى تجربة أنواع عدّة من العلاجات المتوفرة لذلك حتى يتمكّن من معرفة العلاج المناسب له، وبشكلٍ عام، يعتمد اختيار العلاج الأنسب للصُّداع النصفيّ على حدّة نوبات الصُّداع، ومدى تكرارها، ومدى تأثيرها في قدرة المُصاب على ممارسة أنشطته اليومية، ومدى ارتباطها بحدوث أعراضٍ كالغثيان والقيء، وما إذا كان المُصاب يُعاني من مشاكل صحيّةٍ أُخرى، وفي هذا السياق ينبغي التوضيح أن هذه العلاجات الدوائية تُقسم إلى نوعين رئيسين، يُمكن بيانهما على النحو الآتي:

  • الأدوية المعالجة للنوبات: (بالإنجليزية: Abortive medications)، وتتمثّل بالأدوية المُسكنة للألم التي تُؤخد أثناء حدوث نوبة الصُداع النصفيّ بهدف تخفيف الأعراض أو وقفها، إضافة إلى أدوية أخرى تُخفف الأعراض المُرافقة للنوبة.
  • الأدوية الوقائية: (بالإنجليزية: Prevention medication)، والتي تؤخذ بانتظام بهدف تخفيف حدّة نوبات الصّداع النصفيّ والحدّ من تكرارها.

الأدوية المعالجة للنوبات

كما أشرنا سابقاً، إنّ الهدف من استخدام الأدوية المعالجة للنوبات هو وقف نوبة الصُّداع النصفيّ بمجرد بدئها؛ لذلك فإنّ أفضل وقتٍ لتناول هذه الأدوية هو فور بدء أعراض نوبة الصّداع النصفي أو عند الشعور باقترابها وفيما يأتي بيانٌ لأهم المجموعات الدوائية التي تندرج ضمن قائمة الأدوية المُسكنة للألم سواءً كانت هذه الأدوية تُصرف بوصفةٍ أو دون وصفةٍ طبيّة

مسكنات الألم

يُمكن استخدام العديد من مسكنات الألم المُتاحة دون وصفةٍ طبية للتخفيف من أعراض الصُّداع النصفيّ، كالباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol) وبعض مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drug)، مثل: الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) والأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، حيث تتوفر هذه الأدوية بعدّة أشكالٍ صيدلانيةٍ، منها الأقراص الذائبة في الماء والتي يكون مفعولها أسرع لأنّ الجسم يمتصها بشكلٍ أسرع مقارنةً بالأقراص العادية، والتحاميل التي يُمكن استخدامها في حال كانت نوبة الصُّداع النصفيّ مصحوبةً بالغثيان والقيء، وينبغي التنويه إلى أهمية الالتزام بالتعليمات المرفقة بالدواء فيما يخصّ الجرعات المُوصى بها وفترة الاستخدام؛ إذ إنّ تناول هذه المُسكنات بشكلٍ مُستمر قد يزيد أعراض الصُداع النصفي سوءًا ويُسبّب ما يعرف بالصداع الناتج عن الاستعمال المُفرط للأدوية (بالإنجليزية: Medication overuse headache) والذي يُطلق عليه أيضاً الصُّداع الارتدادي (بالإنجليزية: Rebound headache )وفي هذه الحالة قد يحدث الصّداع عند تناول المُسكن مُفرَط الاستعمال بجرعته الاعتيادية أو بجرعةٍ زائدةٍ، لكن لحسن الحظ أنّه يخفّ بعد التوقف عن تناوله،ما عن محاذير استخدام المسكنات المُتاحة بدون وصفةٍ طبيّةٍ، فإنّه لا يُنصح بتناول الأسبرين من قِبَل الأطفال الذين تقلُّ أعمارهم عن 16 سنة إلا باستشارة الطبيب، كما لا يُنصح بإعطاء الآيبوبروفين والأسبرين للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المعدة، أو الكلى، أو الكبد.


في بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب لوصف نوعٍ آخر من المُّسكنات تعرف باسم المسكّنات الأفيونية (بالإنجليزية : Opioid painkillers)، ومن أمثلتها: الكوديين (بالإنجليزية: Codeine) والذي يتميّز بقدرته على منع تكون إشارات الألم في الدماغ والنخاع الشوكي،حيث يلجأ الطبيب إلى وصف مسكنات هذه المجموعة في حال كان الألم أكثر حدّة ولا تفي المسكنات العادية بالغرض، ولكن يجب الانتباه عند استخدام هذا النوع من المسكنات لفترة طويلة إلى احتمالية تطور ما يُعرف بتحمّل الدواء (بالإنجليزية: Tolerance)؛ أي أنّ الجسم يحتاج جرعة أعلى من تلك التي يأخذها للحصول على الأثر ذاته، أو قد يُعاني المصاب من الحالة التي تُسمّى الاعتماد الجسدي (بالإنجليزية: Dependence) والتي تتمثل باعتياد الجسم على الدواء استخدامه لفترة طويلة، الأمر الذي يُسبب ظهور آثار جانبية عند التوقف عن تناول الدواء فجأة، وتُعرف بأعراض انسحاب الدواء، مثل الإسهال والغثيان والقيء وآلام العضلات والقلق، وقد تتسب هذه الأدوية أيضًا بالإدمان (بالإنجليزية: Addiction) الذي يدفع صاحبه لتناول هذه الأدوية رغمًا عنه نتيجة الاعتماد الجسدي الأمر الذي يُدخله في دوّامة من العواقب السلبية، ولذلك يجب الالتزام بتعليمات الطبيب المختص وتجنب أخذ أي دواء يحتاج وصفة طبية دون الرجوع إليه.

التريبتانات

قد يلجأ الطبيب لوصف احد أدوية مجموعة التريبتانات (بالإنجليزية: Triptans) في حال فشل المُسكنات وتحديداً تلك المتاحة دون وصفةٍ طبيةٍ في التخفيف من ألم الصّداع النصفي، فبالإضافة لقدرة هذه المجموعة على تسكين ألم الرأس فإنّها قد تُساهم في التخفيف من الغثيان، والتقيؤ، والحساسية تجاه الضوء والصوت، وتتوفر التريبتانات بأشكال صيدلانيةٍ متعددةٍ؛ كالأقراص الفموية، وبخاخات الأنف، والحقن، ومن أمثلتها السوماتريبتان (بالإنجليزية: Sumatriptan) والناراتريبتان (بالإنجليزية: Naratriptan)، وفي الحقيقة يعتمد الطبيب في الاختيار فيما بينها على أعراض الصُداع ومدة استمرار نوبة الصُداع، ومن الضروري التنبيه إلى أنّ هذه الأدوية لا تُوصف للأشخاص المُعرضين لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية (بالإنجليزية: Stroke)، أو ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypertension)، أو السُّكري (بالإنجليزية: Diabetes)، أو أمراض القلب، أو فرط كوليسترول الدم (بالإنجليزية: Hypercholesterolemia)، أو الصُّداع النصفي الفالج (بالإنجليزية: Hemiplegic migraine) الذي يتمثل بحدوث ضعفٍ في جهة كاملة من الجسم، أو الصُّداع النصفي المصحوب بالأورة الموثرة في جذع الدماغ والتي تُسبب أعراضاً كالدوار ومشاكل في القدرة على التحدث، ومن الجدير بالذكر أن التريبتانات تتداخل مع بعض الأدوية وتُسبب مشاكل خطيرة، كالإرغوتامين (بالإنجليزية: Ergotamines)، ومثبطات أُكسيداز أحادي الأمين (بالإنجليزية: Monoamine oxidase inhibitors)، ومثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (بالإنجليزية: Selective serotonin reuptake inhibitors)؛ لذلك من المهم إطلاع الطبيب على الأدوية المُستخدمة لتجنب حدوث مثل هذه المشاكل،وفي الحقيقة، يُعتقد أنّ مبدأ عمل التريبتانات يعتمد على عكس التغييرات التي يُحدثها الصُّداع النصفي في الدماغ؛ فمثلاً تؤدي التريبتانات إلى انقباض الأوعية الدموية في الدّماغ والتي توسعت بسبب الصُّداع النصفيّ.

مضادات القيء

يُمكن استخدام مضادات القيء (بالإنجليزية: Anti emetic drugs) في علاج حالات الصداع النصفي المصحوب بالأورة والمرتبط بظهور أعراض الغثيان والتقيؤ، لكنها قد تكون فعالة أيضاً في علاج الصداع النصفي حتى لو لم تظهر هذه الأعراض، وفي العادة يصف الطبيب هذه الأدوية جنباً إلى جنب مع مسكنات الألم أو التريبتانات؛ فقد وُجد أن مضادات القيء كالميتوكلوبراميد (بالإنجليزية: Metoclopramide) والدومبيريدون (بالإنجليزية: Domperidone) تُساهم في تسريع حركة الأمعاء وبالتالي تسريع امتصاص مسكنات الألم، وفي هذا السياق يُشار إلى أنّ الميتوكلوبراميد لا يُنصح بإعطائه للأطفال واليافعين نتيجة ارتباطه ببعض الآثار الجانبية التي قد تكون خطيرة، بالإضافة إلى ذلك تضم هذه المجموعة أيضًا البروكلوروبيرازين (بالإنجليزية: Prochloroperazine).

ثنائي هيدروإرغوتامين

يُستخدم ثنائي هيدروإرغوتامين (بالإنجليزية: Dihydroergotamine) في علاج نوبات الصداع النصفي التي حدثت بالفعل لكنه لا يملك أيّة فعالية في منع حدوثها أو حتى التقليل من تكرارها،وبالتالي فإنّ تناول ثنائي هيدروإرغوتامين حتى بعد ساعتين من بدء نوبة الصداع يمكن أن يكون فعالّاً في السيطرة عليها، ويتوفر هذا الدواء بأشكال صيدلانيةٍ متعددة؛ كبخاخ الأنف، والحقن الوريدية التي يُنصح باستخدامها في حال المعاناة من الصداع النصفي المزمن أو الذي يصعب علاجه، وينبغي التنوية إلى ضرورة عدم استخدامه من قبل الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم غير المُسيطر عليه أو أمراض القلب، كذلك الأمر بالنسبة للسيدات الحوامل لما قد يُسبّبه من التشوهات الخلقية للجنين.

الأدوية المركبة

تحتوي الأدوية المركبة على أكثر من مادّة دوائية فعّالة في القرص الدوائي ذاته؛ فقد يجمع الدواء بين أحد مسكنات الألم وأحد الأدوية المضادة للغثيان أو أحد التريبتانات، وفي الحقيقة يجد بعض المصابين أنّ تناول الأدوية المركبة هو الخيار الأنسب لهم، لكنّ الأدوية المركبة عادةً ما تحتوي على تراكيز مُخفّضة من الأدوية المُكونة لها؛ لذلك قد لا تكون كافيةً للتخفيف من أعراض الصُّداع النصفي عند البعض، وفي هذه الحالة يُنصح بتناول الأدوية بشكلٍ منفصل، ومن الأمثلة على الأدوية المركبة المتوفرة في الصيدليات دواء يحتوي في تركيبته على الباراسيتامول، والأسبرين، والكافيين والذي يعدّ آمنًا، ويُمكن شراؤه دون الحاجة لوصفةٍ طبية، ويشار هنا إلى أنّ الكافيين قد يلعب دوراً في تعزيز امتصاص الجسم لمسكنات الألم مما يحقق نتائج علاجيةٍ أفضل، لكن الاستمرار بتناول هذا الدواء قد يرتبط بحدوث الصّداع بعد التوقف عن تناوله، ويُعزى السبب في ذلك إلى الكافيين.

الأدوية الوقائية

إنّ من أفضل الطرق المتبعة لتجنب نوبات الشقيقة هي تجنب المُحفّزات؛ ففي حال كان التوتر أو تناول نوع معين من الأطعمة أو غير ذلك، ومن الطرق الأخرى التي تُستخدم كعلاج وقائي: الأدوية، وكما ذكرنا سابقًا فإنّ الأدوية الوقائية تُستخدم في علاج حالات الصداع النصفي المتكرر، أو المزمن، أو الشديد الذي لا يستجيب بشكلٍ جيدٍ للعلاجات السابقة؛ لأنّها تُساهم في تقليل تكرار نوبات الصداع النصفي، وشدّتها، ومدّة استمراريتها،وفي الحقيقة، قد يصف الطبيب أيًّا من الأدوية الوقائية في حال المعاناة من أربع نوباتٍ من الصداع النصفي في الشهر أو أكثر، وتشمل الأدوية الوقائية المجموعات الدوائية التالية:

أدوية خفض ضغط الدم

قد يصف الطبيب الأدوية الخافضة لضغط الدم (بالإنجليزية: Blood pressure lowering medication) وتحديداً بعض الأدوية التابعة لمجموعة حاصرات بيتا (بالإنجليزية: Beta blockers)، وحاصرات قنوات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium channel blocker)؛ كعلاج وقائي للصداع النصفي المصحوب بالأورة،وأما حاصرات بيتا فمن أمثلتها البروبرانولول (بالإنجليزية: Propranolol) الذي يُساهم في التقليل من نشاط خلايا الدماغ التي تلعب دوراً في حدوث الصُّداع النصفي، لكن ينبغي التنويه إلى أنّه لا يُناسب الأشخاص الذين يعانون من الربو (بالإنجليزية: Asthma)، ومرض الانسداد الرئوي المزمن (بالإنجليزية: Chronic obstructive Pulmonary disease)، والسُّكري، وبعض مشاكل القلب، أمّا حاصرات قنوات الكالسيوم فمن أمثلتها الفلوناريزين (بالإنجليزية: Flunarizine) فهي تحول دون دخول الكالسيوم إلى خلايا الدماغ مما يجعلها أقل استجابةً لنوبة الصداع النصفي، كما أنّها تغلق مستقبلات الدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine) في الدماغ.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

من المعروف عن مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (بالإنجليزية: Tricyclic antidepressants) أنّها تُستخدم -وخاصة قديمًا- في علاج الاكتئاب، إلّا أنّ الطبيب قد يصف هذه الأدوية كعلاجٍ وقائيٍ للصداع النصفي خاصةً في حالات الصداع النصفي المصحوبة باضطرابات النوم، حيث يُعتقد أنّ مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات تمنع إعادة امتصاص السيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin) والنورإبينفرين (بالإنجليزية: Norepinephrine) كما أنّها قد تسدّ مستقبلات السيروتونين،ومن أدوية هذه المجموعة الأميتريبتيلين (بالإنجليزية: Amitriptyline) ولأنّه قد يُسبّب النعاس فإنّه يُنصح بأخذه قبل النوم، وينبغي التنويه إلى أنّ الفائدة المرجوة من الأميتريبتيلين قد يشعر بها المُصاب بعد مرور ستة أسابيع من الالتزام اليومي.

نشكرك على قراءة علاج الصداع النصفي في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.