أخبار عاجلة
تم الإجابة عليه: عاصمة الدولة السعودية الاولي -
تم الإجابة عليه: في ماذا عمل عيسي عليه السلام -

ما الدليل على ملك الله الكامل و تصرفه المطلق

ما الدليل على ملك الله الكامل و تصرفه المطلق
ما الدليل على ملك الله الكامل و تصرفه المطلق

نعرض لكم ما الدليل على ملك الله الكامل و تصرفه المطلق في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

في هذه المقالة سوف نتناول ما الدليل على ملك الله الكامل وتصرفه المطلق ونتمنى ان نكون قد اجبنا عليه بالطريقة الصحيحة التي تحتاجونها.

الأسماء الحسنى

(11) المَلِك المالك المليك (المجلس الأول)

الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، ربنا لك الحمد ملء السموات والأرض، وملء ما بينهما، وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد.

اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد, اللهم أنت أحق من ذُكر، وأحق من عُبد، وأنصر من ابتُغي، وأرأف من ملك، وأجود من سُئل، وأوسع من أعطى.

أنت الملك لا شريك لك، والفرد لا ند لك، كل شيء هالك إلا وجهك، لن تطاع إلا بإذنك، ولن تعصى إلا بعلمك, تطاع فتشكر، وتعصى فتغفر، أقرب شهيد, وأدنى حفيظ, حُلتَ دون النفوس, وأخذت بالنواصي، وكتبت الآثار، ونسخت الآجال, القلوب لك مفضية، والسر عندك علانية، الحلال ما أحللت، والحرام ما حرمت، والدين ما شرعت، والأمر ما قضيت, والخلق خلقك، والعبد عبدك، وأنت الله الرءوف الرحيم.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله أجمعين، أما بعد:

فحديثنا في هذه الليلة عن ثلاثة أسماء من أسماء الله تبارك وتعالى وهي المَلِك، والمليك، والمالك.

وسينتظم هذا الحديث بإذن الله سبع قضايا:

الأولى: بيان معاني هذه الأسماء الكريمة من جهة اللغة، ومعنى هذا الاسم في حق الله .

الثاني: ذكر الفروقات بين هذه الأسماء الثلاثة.

الثالث:  بيان الأبلغ في المعنى من هذه الأسماء.

الرابع: بيان الفرق بين ملكية الله تعالى، وملكية المخلوق.

الخامس: الأدلة من الكتاب والسنة على هذه الأسماء.

السادس: ما تدل عليه هذه الأسماء.

السابع:  الكلام على ثمرات الإيمان بها.

أولاً: الكلام على معنى هذا الاسم: 

من ناحية اللغة: المَلك, والمليك, والمالك هو ذو المُلك, مَلك, ومليك, ومالك يعني: من له المُلك، والمَلْك أيضاً والمُلك والمِلك هو احتواء الشيء والقدرة على الاستبداد به.

ومُلك الله تبارك وتعالى وملكوته هو سلطانه، وأصل هذه المادة المَلْك يرجع إلى الربط والشد، وهذا الربط والشد يرجع حاصله إلى القدرة التامة الكاملة, ثم قيل: مَلَكَ الإنسانُ الشيء مُلكاً؛ لأن يده فيه قوية صحيحة، مَلَك فلانٌ هذا المال، مَلَك فلانٌ هذا العقار, أو هذه الأرض, مَلَك فلان هذا الجهاز، وذلك إذا كانت يده عليه صحيحة قوية، يعني: لم يكن أخذه بغير حق، ما غصبه من آخر, وهو متمكن منه، أما إذا صار ذلك إليه لكن لم يمكَّن منه فإنه لا يقال: إنه ملكه.

فالمُلك في اللغة يدل على قوة في الشيء وصحة، والمالك للشيء متوثق منه، ومُحكِم لأمره أن يخرج عن يده، فلا يُمكِّن أحداً من إدخال يد معه، ولا التصرف فيه من غير إذنه.

أما المعنى في حق الله تبارك وتعالى فيمكن أن يقال: المَلِك هو المالك لجميع الأشياء المتصرف فيها، بلا ممانعة, ولا مدافعة, فهذه عبارة الحافظ ابن كثير رحمه الل

ويكون بهذا الاعتبار قد جمع بين المعنيين: التصرف المطلق، مع التملك لجميع الأشياء, يعني: أنه ملكها, ويتصرف فيها تصرفاً مطلقاً، هذان معنيان، فالخلق كلهم عبيده ومماليكه، وهو المتصرف بهم، المدبر لهم كما يشاء, وقدرته نافذة فيهم، وله السلطان التام على خلقه أجمعين ، وتقدست أسماؤه، فهو الذي أبدع الخلق، ولا يكون أحد أحق بالتصرف فيما أبدع من الله ، فالملك له وحده.

والمَلِك هو المستغني عن غيره، وأما غيره فهو محتاج إليه، هذا هو المَلِك الحقيقي الذي له المُلك الكامل، وسيأتي في الكلام على مُلك الآدميين، ملك المخلوقين، فهو ملك ناقص.

ولذلك فإن ملوك الدنيا لا يقوم ملكهم إلا بالأعوان, ومن ثَمّ فإنهم مفتقرون إليهم، وهذا الافتقار هو نوع عبودية لمن لا يتحقق, ولا يقوم, ولا يثبت سلطانه إلا به.

يقول: ولذا تجد الرجل في الظاهر ملكاً مطاعاً، وهو في الباطن قد يكون عبداً لمن لا يقوم ملكه إلا به, ولربما استعبدته امرأة يحبها، أو استعبده المال، أو استعبدته شهواته وأهواؤه.

فالمَلِك هو المستغني عن غيره، وقد احتاج إليه غيره, والله تبارك وتعالى هو المالك لكل الخلائق والأكوان، والمتصرف فيها، فهو وحده ذو الملك والسلطان، قد استغنى بذاته ، وصفاته، وأفعاله عن كل مخلوق، ولا يوجد مخلوق إلا وهو في غاية الافتقار إليه.

المَلِك هو المستغني عن غيره، وقد احتاج إليه غيره, والله تبارك وتعالى هو المالك لكل الخلائق والأكوان، والمتصرف فيها، فهو وحده ذو الملك والسلطان، قد استغنى بذاته ، وصفاته، وأفعاله عن كل مخلوق، ولا يوجد مخلوق إلا وهو في غاية الافتقار إليه.

وقد ذكر الحافظ ابن القيم رحمه الله أن حقيقة المُلك لا تتم إلا بالعطاء، والمنع، والإكرام، والإهانة، والإثابة, والعقوبة، والغضب، والرضا، والتولية، والعزل، وإعزاز من يليق به العز، وإذلال من يليق به الذل، قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ آل عمران: 26

في نهاية المقالة نتمنى ان نكون قد اجبنا على سؤال ما الدليل على ملك الله الكامل وتصرفه المطلق، ونرجو منكم ان تشتركوا في موقعكم عبر خاصية الإشعارات ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة، كما ننصحكم بمتابعتنا على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر وانستقرام.

نشكرك على قراءة ما الدليل على ملك الله الكامل و تصرفه المطلق في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.