أخبار عاجلة
تم الإجابة عليه: ما هي مهنة سيدنا ادم -
ماهو الشي الذي يعتبر غير نظيف اذا ابيض لونه -
كم سنه في العقد -
ما هو غاز الضحك -
ما أكبر مصدر ملوّث للهواء؟ -
اذا مات العالم ثلم فی الاسلام ثلمه لا یسدها شی -
اللهم لا سهل الا ماجعلته سهلا دعاء الامتحان -

شرح قصيدة المثقب العبدي

شرح قصيدة المثقب العبدي
شرح قصيدة المثقب العبدي

نعرض لكم شرح قصيدة المثقب العبدي في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

شرح قصيدة المثقب العبدي

بجهد منا لجميع الزوار قد يحتاج الطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسية الى اجابة سؤال من اسئلة المناهج الدراسية اثناء المذاكرة والمراجعة لدروسهم ومن هنا من موقع ترند اليوم لجميع القراء والمنتظرين عرض الحلول الصحيحة في الموقع بكامل السرور نبين لكم : أجابة سؤال :

"شرح قصيدة المثقب العبدي"

شرح قصيدة المثقب العبدي
------------- قراءة في نونية المثقب العبدي
القصيده
أفاطمُ! قبلَ بينكِ متِّعينى**** ومنعكِ ما سألتكِ أنْ تبينى
فَلا تَعِدي مَواعِدَ كاذِباتٍ **** تمر بها رياحُ الصيفِ دوني
فإنِّى لوْ تخالفني شمالى **** خلافكِ ما وصلتُ بها يميني
إذاً لَقَطَعتُها ولقُلتُ: بِيني **** كذلكَ أجتوى منْ يجتويني
لِمَن ظُعُنٌ تَطَلَّعَ مِن ضُبَيبٍ **** فَما خَرَجَت مِنَ الوادي لِحينِ
يشَّبهنَ السَّفينَ وهنَّ بختُ**** عُراضاتُ الأباهِرِ والشُّؤونِ
وهُنَّ على الرَّجائزِ واكِناتٌ**** قَواتِلُ كُلِّ أَشجَعَ مُسْتكينِ
كغزلانٍ خذلنَ بذاتِ ضالٍ**** تنوشُ الدَّانياتِ منَ الغصونِ
ظهرنَ بكلَّة ِ، وسدلنَ رقماً**** وثقبنَ الوصاوصَ للعيونِ
أَرَينَ مَحاسِناً وكنَنَّ أُخرى**** من الأجيادِ والبَشَرِ المَصونِ
ومن ذَهَبٍ يَلوحُ على تَريبٍ**** كلَونِ العاجِ ليسَ بذي غُضونِ
وهُنّ على الظِّلام مُطَلَّباتٌ**** طويلاتُ الذُّوائبِ والقرونِ
إذا ما فتنهُ يوماً برهنٍ**** يعزُّ عليهِ لم يرجعْ يحينِ
بتَلهِيَة ٍ أَريشُ بها سِهامي**** تبذُّ المرشقاتِ منَ الفطينِ
علونَ رباوة ً، وهبطنَ غيباً**** فلَمْ يَرجِعْنَ قائلة ً لحِينِ
فقلتُ لبعضهنَّ، وشدَّ رحلى**** لهاجرة ٍ عصبتُ لها جبينى :
لعلّكِ إنْ صَرَمتِ الحَبلَ منِّي**** أكونُ كذاكِ مصحبتي قرونى
فسلِّ الهمَّ بذاتِ لوثٍ**** عُذافِرة ٍ كمِطرَقَة ٍالقُيونِ
كَساها تامِكاً قَرِداًعَلَيها**** سَوادِيُّ الرَّضيحِ من اللَّجينِ
إذا قلقتْ أشدُّ لها سنافا**** أمامَ الزَّورِ منْ قلقِ الوضينِ
كأنّ مَواقِعَ الثَّفِناتِ مِنها**** مُعَرَّسُ باكِراتِ الوِرْدِ جُونِ
يَجُدُّ تَنَقُّسُ الصُّعَداءِ منها**** قوى النِّسعِ المحرمِ ذى المئونِ
تَصُكُّ الجانِبَينِ بِمُشفَتِرّ**** لهُ صوتٌ أبحُّ منَ الرَّنينِ
كأنَّ نفى َّ ما تتفى يداها**** قذافُ غريبة ٍ بيدى ْ معينِ
تسدُّ بدائمِ الخطرانِ جثلٍ**** يُباريها ويأخُذُ بالوَضينِ
وتسعُ للذُّباب إذاتغنَّى**** كتغريدِ الحمامِ على الوكونِ
وأَلقَيتُ الزِّمامَ لها فنامَتْ**** لعادنها منَ السَّدفِ المبينِ
كأنّ مُناخَها مُلقى لِجامٍ**** على معزائها وعلى الوجنينِ
كأنّ الكُورَ والأنساعَ منها**** على قَرْواءَ ماهِرَة ٍ دَهينِ
يشقُّ الماءَ جؤجؤها،وتعلو**** غَوارِبَ كُلِّ ذي حَدَبٍ بَطينِ
غَدَت قَوداءَ مُنشَقّ اًنَساها**** تجاسرُ بالنُّخاعِ وبالوتينِ
إذا ما قمتُ أرحلها بليلٍ**** تأوَّهُ آهة َ الرَّجلِ الحزينِ
تقولُ إذا دَرأْتُ لها وَضِيني**** أهذا دينهُ أبداً ودينى ؟
أكلَّ الدَّهرِ حلٌّ وارتحالٌ**** أما يبقى على َّ وما بقينى !
فأَبقى باطِلي والجِدُّ منها**** كدُكّانِ الدَّرابِنَة ِالمَطِينِ
ثَنَيتُ زِمامَها ووَضَعتْ رَحْلي**** ونمرقة ً رفدتُ بها يمينى
فَرُحْتُ بها تُعارِضُ مُسبَكِرّاً**** على ضحضاحهِ وعلى المتونِ
إلى عمروٍ، ومنْ عمروٍ أتتني**** أخى النَّجداتِ والحلمِ الرَّصينِ
فإمَّا أنْ تكونَ أخى بحقِّ**** فأَعرِفَ منكَ غَثِّي من سَميني
وإلاَّ فاطَّر حني واتخذنى**** عَدُوّاً أَتَّقيكَ وتَتَّقيني
وما أَدري إذا يَمَّمتُ وَجهاً**** أُريدُ الخَيرَ أَيُّهُما يَليني
أللخَيرُ الذي أنا أَبْتَغيهِ**** أَمِ الشَّرُّ الذي هو يَبْتَغيني

المثقب العبدي
------التحليل الفني للقصيده

وقصيدة المثقّب تتألف من خمسة وأربعين بيتاً حسب رواية المفضليات , ويمكن للدارس أن يقسمها إلى أربع وحدات دلاليّة : الوحدة الأولى علاقته بفاطمة , وتشكّل الأبيات الأربعة الأولى . والوحدة الثانية وصف رحلة الظعائن, وتتكون من الأبيات الخمسة عشرة التالية . والوحدة الثالثة وصف الناقة , وتتألف من الأبيات الحادية والعشرين التالية . والوحدة الرابعة علاقته بعمرو بن هند الملك , وتشكّل الأبيات الخمسة الأخيرة .

بداية دعونا نعرض لأسلوب النداء الذي يستهلّ به الشاعر قصيدته , ذلك بأنّ الاستهلال يحتلّ مكانة بارزة من حيث أهميته من ناحية , ومن حيث علاقته ببقيّة أجزاء النصّ من ناحية أخرى , وتحكُّمُه كذلك في هذه الأجزاء [3].

تظهر أهميّة النداء ( أفاطمُ ) من حيث أداة النداء الهمزة التي تُسْتعمَل لنداء القريب , سواء أكان القرب مكاني أم قلبي , وهما واردان في القصيدة , فهي قريبة , لأنها في منازله . وهي قريبة , لأنّها محبوبته . والأهمية الثانية استعماله الاسم ( فاطمة) , وهنا يلحّ علينا سؤالان :

الأول هل هذا الاسم على الحقيقة , أم أنّه رمز للحالة التي بات عليها الشاعر مع محبوبته , خاصّة وأنّ الشاعر يستعمل اسماً أخر في غير هذه القصيدة , فيقول[4] :

ألا إنّ هنداً أمسِ رثّ جديدها وضنّت وما كان المتاع يؤودها

والسؤال الثاني :هل فاطمة امرأة حقيقية أم أنّها رمز ومدخل للقصيدة الجاهلية, تتماهى في أزمتها مع عمرو بن هند؟

إذأً (فاطمة) اسم مكثّف يختزن الحالة الانفعاليّة والتفاعليّة مع المحبوبة . وإذا رجعنا إلى المعجم اللغوي سيكشف لنا البعد الدلالي لهذا الاسم . فالفطم : القطع , وفطم يفطمه : قطعه [5].وفي ضوء ذلك يمكن أن نفهم القصيدة عبر الطاقة الدلاليّة الكامنة في هذا الاسم الذي يترادف دلاليّا مع ( قطعتها ) و( ما وصلت بها) و(صرمتُ) و (اطّرحني) .

إنّ هذه الكلمة( فاطمة) تشكّل حلقة وصل بين خارج النص , فهي تحيل إلى شخص المحبوبة (إحالة خارجيّة ) , وداخل النص عبر الربط الدلالي بينها وبين الكلمات المترادفة معها . وعليه, فإننا ندرك القيمة الفعلية للكلمة المفتاحيّة أو الجملة المفتاحيّة في بناء النّص ,فالمرسل يركز كل جهوده في هذه الكلمة ؛ إذ يكون ما بعدها غالبا تفسيرا لها . وتمثل كذلك المحور الذي يدور عليه النص [6].

يبدو المَشْهد الأول من القصيدة متوتراً , فالشاعر يطلب من محبوبته أن تمتعه قبل رحيلها , وفي هذا الطلب شيء من الانفعال والتوتر , إذ يتساوى عنده الرفض والرحيل ( ومنعك ما سألتُ كأن تبيني ) . وإذا امعنّا النظر في مرجعيّة البيت , نجد أنّها مرجعيّة خارجيّة ( إحالة إلى ذات الشاعر دون ذكره في البيت ) , ( متعيني – سألتُ ) . ومرجعيّة داخليّة قبليّة ( بينك – متعيني – منعك – تبيني) إحالة داخليّة قبليّة على ( فاطمة) .

ويمكن أن نحلّل المرجعيّة في المشهد الأوّل على النحو الآتي :

البيتين (1-2) : ثلاثة ضمائر للشاعر ( إحالة خارجيّة) , و خمسة للمحبوبة ( إحالة داخليّة قبليّة ) , وضمير يعود على المواعد ( جزء من سلوك المحبوبة) .

البيتين (3-4) :تسعة ضمائر للشاعر ( إحالة خارجية) , وواحد للمحبوبة ( إحالة داخليّة قبليّة ), وثلاثة ليَدِهِ ( الشمال واليمين) إحالة داخليّة قبليّة .

فالمشهد إذاً حافل بالندّيّة وردّ الفعل المنفعل , القائم على مبدأ المعاملة بالمثل( كذلك أجتوي من يجتويني) . فهو ينشد الصدق والإخلاص في المعاملة , فيتكشّف له الأمر في حالة من المصارحة ( فلا تعدي مواعد كاذبات) , فيأخذ موقفاً حاسماً ( إذاً لقطعتها ولقلتُ بيني).

ولما كانت المحبوبة قد عزمت على الرحيل , وهو رحيل بطبيعته جماعي , يمثل حركة الحياة في المجتمع البدوي , بحثاً عن الكلأ والماء . فقد عزم الشاعر على متابعة الرحلة انقياداً لمشاعره الجياشة تجاه المحبوبة التي كانت جزءاً من رحلة الظعائن . ولا ندري هل هي حالة من الضعف أمام قوة العاطفة , أم هي حالة من التحدّي والإصرار على العلاقة التي قامت على الصبر على ( المواعد الكاذبات) .

وعلى الرغم من الحذف الذي يظهر لنا بين المشهد الأول والثاني الذي يعبر عن حالة التجهّز للرحيل والانطلاق في الرحلة , إلا أننا ندرك ذلك عبر الاستفهام الاستهلالي في المشهد الثاني الذي يوحي بلفت الانتباه إلى الرحلة , والمراقبة الدقيقة للرحلة ( لمن ظعن تطالع من ضبيب), ويمثل الاستفهام رابطا بين المشهدين ( حسن التخلص).

ويمكن أن نصف التماسك النصي بين المشهدين على النحو الآتي :

التجهّز للرحلة توتر العلاقة انطلاق الرحلة ملاحقة المحبوبة

ويمكن أن تكون مرجعيّة الضمائر على النساء في الهوادج , أو على الظعائن . وإن كنتُ في غالب الأحيان أميل إلى الأول ؛ فهو أقرب إلى مقصد الشاعر , ويمكن أن نوضح المرجعيّة على الشكل الآتي :

5 -8 : الظعائن مرجعية داخلية :تطالع , خرجت , مررن , نكّبن , هنّ , قطعن , حمولهن , يشبهن , هنّ

9 -17 : النساء في الهوادج مرجعية خارجية : هنّ , كغزلان , خذلن , ظهرن , سدلن ,ثقبن , هنّ , أرين , كننّ , علون , هبطن , يرجعن

إنّ تكثيف الشاعر لاستعمال الأفعال يبرز أمرين : المتابعة التصويريّة لمشهد الرحلة , والتأثير النفسي لهؤلاء النسوة ( الجمالي : أرين محاسنا , وكننّ أخرى ) و (العاطفي : إذا ما فتنه يوما برهن يعزّ عليه لم يرجع بحين ) . ويبدو هذا التصوير هو جانب من التغني بمحاسن المحبوبة , فهي تتفوق على أترابها في الحسن والجمال ، فيقول :

بتلهية أريش بها سهامي تبذّ المرشقات من القطين

وعلى هذا النحو يتجدد عود الضمير على المحبوبة ( فاطمة) في ( تبذّ ) , والشاعر( أريش , سهامي )

أما عن نوع الضمير العائد , فهو ضمير الغائب الذي يشي بالمراقبة عن بُعْد , لكنها لم تمنع الجانب التصوير التفصيلي , فهو يصف الرحلة والنساء كأنّه جزء منها.

18- 19 : الشاعر مرجعية خارجية : قلتُ , رحلي , نصبتُ , جبيني , مني , أكون, مصحبتي, قروني المحبوبة بعضهنّ , لعلكِ , صرمتِ

يمكن ملاحظة أنّ المشهد الأول ما زال يشكل رافدا أساسيا في تشكّل القصيدة , إذ نجد مشهد الرحلة يفصل بين المشهد الأول المتوتر وحالة الانفصال بين الشاعر ومحبوبته في البيتين ( 18-19), وهذا يؤكد أنّ الوحدة الكبرى ليست للبيت , بل للنّص بكل تجلّياته , فمشاهد القصيدة تسهم في توصيف الحالة الإنفعاليّة لدى الشاعر .

وفي مشهد وصف الناقة يتحول التوتر من الشاعر والمحبوبة إلى الشاعر والناقة , وهو توتر يتبلور مع الرحلة الطويلة التي قضاها على ظهرها , إذ نلاحظ الشاعر يسقط على ناقته أوصافا عظيمة , تجعل منها مطيّة قادرة على اجتياز المفازة , بعد أن تحوّل عن ملاحقة الظعائن , واتخذ مسارا آخر في البيتين التاسع عشر و العشرين :

لعلكِ إن صرمتِ الحبل منّي كذاك أكون مصحبتي قروني

فسلّ الهمّ عنكَ بذات لوث عذافرة كمطرقة القيون

يتشكل مسار التحوّل عند الشاعر على النحو الآتي :

يتلهى بذكر محاسن محبوبته في مشهد الظعائن يتسلى عن محبوبته بالسفر في مشهد وصف الناقة

إذاً يمثل المشهد الثالث امتدادا طبيعيا بوصفه لحالة القطيعة الكاملة بينه وبين محبوبته . ويظهر التوتر في هذا المشهد على أنّه استنزاف لطاقة الناقة التي انهكها الشاعر بفعل التوتر في المشهدين السابقين .

إذا ما قمت أرحلها بليل تأوه آهة الرجل الحزين

تقول إذا درأت لها وضيني أهذا دينه أبدا وديني

وعلى مستوى الضمير يسيطر ضمير الناقة ( إحالة داخلية قبليّة) على المشهد , ويظهر ضمير الشاعر ( إحالة خارجية) على صورة الفعل وردّ الفعل على النحو الآتي :

فألقيتُ لها الزمام فنامتْ

إذا ما قمت أرحلها بليل تأوه آهة

إذا درأت لها وضيني أهذا دينه أبدا وديني

يتحول الضمير في البيتين ( 39-40) تحولا جذريّا , إذ ينتقل الشاعر من دور المنفعل , إلى دور الفاعل الذي يظهر مقصده من الرحلة , فينطلق بالناقة إلى حسم العلاقة بينه وبين عمرو بن هند عبر ( ثنيتُ لها – ووضعتُ رحلي – رفدتُ بها - فرحتُ بها ) , وهي أفعال القصد منها التوجه ( إلى عمرو ) .

وهنا نحن أمام سؤالين : هل فاطمة في مقدمة القصيدة شخصية حقيقيّة تتشابه مع عمرو بن هند في علاقتها بالشاعر ؟ أم أنّها تمثل مدخلا للقصيدة على عادة الشعراء الجاهليين ,أَسْقَطَ عليها الشاعر أزمته مع عمرو بن هند ؟

تتجلى الندّية في هذا المشهد باستعراض ضمائر الأفعال التي تعيدنا إلى المربع الأول من القصيدة , إذ تتأجج مشاعر الإنفعال لدى الشاعر راغباّ في تحديد وتأطير العلاقة بينه وبين عمرو , والخروج من الموقف الضبابي . وفي سبيل ذلك يعمد الشاعر إلى توظيف ( إمّا) التفصيليّة بوصفها أداة ربط في تحقيق هذا الموقف وترسيخه .

ويمكن ملاحظة ذلك( الضمائر + إمّا ) على النحو الآتي :

إما أن تكون أخي فأعرف منك غثي أو سميني

وإلا فاطرحني واتخذني عدوا أتقيك وتتقيني

لقد سعى الشاعر في هذه القصيدة إلى تحقيق مبدئه الذي ينشده , وهو المصارحة والوضوح في الموقف والبعد عن المماطلة . ولعلّه يرنو إلى تشخيص العلاقات الاجتماعيّة , ووضع فلسفة مثاليّة أخلاقيّة أساسها الوفاء بالوعد , والمكاشفة والمصارحة في الموقف ( أخي – عدوّي ) .

ويختم قصيدته بالتعبير عن خلاصة تجربته الشخصيّة , فيظهر ضمير (الأنا) الذي يسلط الضوء على جهل الإنسان بالغيب , على نحو يستجمع فيه المشاهد الأربعة السابقة , بلغة فلسفيّة تؤكد صدقه في مقصده ( أألخير الذي أنا أبتغيه ).

وإذا أخذنا بالرواية الأخرى التي تضيف بيتا إلى آخر النص , سوف يظهر مدى تماسك القصيدة آخره بأولها , إذ يعود الشاعر في آخر القصيدة إلى فاطمه , بقوله :

دعي ما علمتُ سأتقيه ولكن بالمغيب نبّئيني

وأما معجم الشاعر , فتشيع فيه ألفاظ القطيعة , مثل : بينك , تبيني , قطعتها , ما وصلتُ , قطعن , قواتل ,صرمتُ , يجذّ , اطّرحني , اتخذني عدّوا .
بقلم حسان الزبيدي

نشكرك على قراءة شرح قصيدة المثقب العبدي في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.