أخبار عاجلة
تم الإجابة عليه: اذكر من هو مؤلف مسرحية عطيل -
صف وظيفة العضلات -
ما هي الكمأة -
كلمات كراش لغز الثلاثاء 19 يناير 2021 -
شرح نص الاستماع وأهدافه -
ما الذي يحدث نتيجة دوران الارض حول الشمس -

شرح نص الاعلام والغزو الثقافي

شرح نص الاعلام والغزو الثقافي
شرح نص الاعلام والغزو الثقافي

نعرض لكم شرح نص الاعلام والغزو الثقافي في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

سُئل منذ 9 دقائق في تصنيف عام بواسطة trday.co (154ألف مستوى)

عَلَـم من رموز الإعلام في المغرب العربي، الإقليم الثري بالإنسان والفكر والثقافة، من تونس والجزائر والمغرب إلى موريتانيا، وفي كل زاوية منه علماء ومؤلفون ورواة ومبدعون، لكن الجسور بينه وبين أقاليم المشرق ما تزال واهية، وقنوات الثقافة ومراكز الفكر على الضفّتين عاجزة عن تجسير التواصل بشكل مثالي بينهما، رغم وجود المنظمة العربيّة المعنيّة بالتربية والثقافة والعلوم (الأليكسو) في تونس نفسها.
يلتبس اسم شخصيّة المقال (د. مصطفى) مع السياسي رجل الدولة التونسي محمد المصمودي الذي شغل منصب وزير خارجيّة تونس بين عامي 1970 و1974، إبّان عهد الرئيس الحبيب بورقيبة، وكان مهندس الوحدة التي فشلت مع ليبيا، وتوفي عام 2016 في تونس، وكنت قد التقيته مقيماً في باريس عام 1990، ‏في بيت السفير السعودي في فرنسا آنذاك جميل الحجيلان.
د. مصطفى المصمودي ( المقال) يؤخذ هنا نموذجاً من رموز الإعلام في السبعينات، من قُطر عربي أنتج فطاحل في العصر الحديث، كالثعالبي وابن عاشور والشابّي والطاهر الحدّاد وبيرم التونسي (مقيماً في )، وعشرات غيرهم، وامتلأت تونس العاصمة والقيروان بدور العلم والجامعات والمكتبات، وبالكفايات الإسلاميّة والصحافية والتعليميّة والعلميّة، انتثر منهم من تفرّق في قارّتي أوروبا وأفريقيا على وجه الخصوص.
د. مصطفى المولود في صفاقس عرفتُه كاتب الدولة للإعلام (وزير الإعلام 1974 - 1978) في حكومة الهادي نويرة (عهد الرئيس بورقيبة)، وكان صلاح الدين بن حميدة حينئذٍ مديراً عاماً لمؤسسة الإذاعة والتلفزة التونسيّة. درس د. مصطفى الإعلام والحقوق والعلوم الاقتصادية في جامعتي باريس وتونس، وحصل على دكتوراه الدولة في العلوم السياسيّة من جامعة باريس، ثم درّس في الجامعة التونسيّة.
وبعدما ترك حقيبة الإعلام، شارك في عمل اللجنة الدوليّة التي شكّلتها منظمة اليونيسكو لدراسة نظام الإعلام العالمي، فوضعت تقريراً شهيراً تدارس أسباب الخلل الإعلامي في تدفّق المعلومات بين الدول النامية والدول المتطوّرة، وأثار جدلاً واسعاً في حينه، تسبب في امتعاض الولايات المتحدة ودول أخرى. وكانت اليونيسكو قد شكّلت تلك اللجنة عام 1977 من ستة عشر عضواً يمثّلون القارّات، برئاسة شون ماكبرايد، وهو آيرلندي حصل على جائزة نوبل للسلام، وعقدت اللجنة ندوات وحلقات بحث لدراسة أوضاع الإعلام والاتّصال في العالم، وانتهى بشكله النهائي عام 1980 في تقرير عنوانه «أصوات متعددة وعالم واحد.. الاتصال والمجتمع اليوم وغداً)، وقد صدر بالعربيّة بعنوان «النظام الإعلامي الجديد»، بتقديم من د. محمد الرميحي، من قِبـل مجلة «عالم المعرفة» (العدد 94)، وهي سلسلة كتب شهريّة يصدرها المجلس الوطني الكويتي للفنون والعلوم والآداب.
تعزّزت الصداقة مع د. المصمودي عندما طلب منه مدير عام «الأليكسو» حينها د. محيي الدين صابر، فيما بعد، رئاسة مجموعة عربيّة لوضع استراتيجيّة الإعلام العربي، في موازاة تقرير اليونيسكو آنف الذكر، وصدرت تلك الاستراتيجيّة العربيّة بعنوان «النظام العربي الجديد»، وكنت عضواً في اللجنة المذكورة، إلى جانب د. زكي الجابر (من العراق)، ود. محمد الرميحي (من )، وآخرين، التي عقدت اجتماعاتها في مقر المنظمة بتونس.
زار د. المصمودي في أوائل الثمانينات، وقدّم محاضرة لطلّاب الإعلام في جامعة الملك سعود بالرياض، ألقى فيها الضوء على التقريرين، وكان من بين أفكاره آنذاك المناداة بتصنيع ورق الصحف في العالم العربي إما باستخدام المواد الأوّليّة أو بتدوير مواد ورقيّة سبق استعمالها.
وأسّس في تونس عام 1985 الجمعيّة التونسيّة للاتّصال، وانتخب عام 1986 عضواً بمجلس النوّاب التونسي عن دائرة مدينته صفاقس. وفي عام 1987، عُيّن سفيراً لتونس في منظمة «اليونيسكو» بباريس، ومن مؤلفاته كتاب «الاقتصاد الإعلامي في تونس» (1975)، وكتاب «أفريقيا أمام تحدّيات الطريق السريعة للإعلام» (1995)، وكتاب «العرب في المجتمع الإعلامي» (2002)، وكتاب «المجتمع المدني العربي في زمن الثورة الرقمية» (2002). وكان قد أسّس «حركة تونس الجديدة» بعد الثورة، عام 2011.
افتقدتُه قبل أعوام، فعرفتُ مما كانت قد نشرته صحيفة «الشروق» التونسيّة في 26 سبتمبر (أيلول) 2013 أنه توفّي في تونس ظهيرة ذلك اليوم (الخميس)، ودفن في مسقط رأسه (صفاقس). وذكّرت «الجرس» التونسيّة بنظرته الاستشرافية الثاقبة في مجالات الاتصال والفضاء الذي كان سبّاقاً إليه في إرساء منظومة الاستشعار عن بُعد في تونس، وعقد أول مؤتمر عالمي للأقمار الصناعية فيها، وتركيز النظام العالمي الجديد لمجتمع المعلومات والمعرفة، متفانياً في خدمة وطنه إلى آخر رمق في حياته.
وبعد؛
عرفه مَن حَوله بأنه دبلوماسي رفيع، وإعلامي مترفّع، وذو دماثة عالية، وصاحب مثاليّات مهنيّة تستوجب الاحترام.

نشكرك على قراءة شرح نص الاعلام والغزو الثقافي في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.