فضل صيام شهر رجب

فضل صيام شهر رجب
فضل صيام شهر رجب

نعرض لكم فضل صيام شهر رجب في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ، طلابي وطالباتي الأعزاء يفرحنا أن نبين لكم في موقع ترند اليوم لجميع القراء والمنتظرين عرض الحلول الصحيحة في الموقع كافة الحلول الصحيحة للجميع لجميع المواد التعليمية والعلمية

فضل صيام شهر رجب ذهب جمهور الفُقهاء من الحنفية، والمالكية، والشافعية إلى القول باستحباب صيام الأشهر الحُرُم بشكلٍ عامّ، وذهب الحنفيّة إلى استحباب صيام الخميس، والجُمعة، والسبت من كُلِّ شهر منها، أمّا الحنابلة فيَرون أنّ المُستحَبّ صيام شهر مُحرَّم فقط، وذهب بعضهم إلى استحباب صومها كاملة، وذهب الأكثريّة منهم إلى عدم الاستحباب، وذكروا كراهة إفراد شهر رجب بالصيام؛ واستدلّوا بحديثٍ ضعيف ينهى فيه النبيّ -عليه الصلاة والسلام- عن صيام رجب؛ لأنّ في ذلك إظهار لشعائر الجاهليّة، وتزول كراهة ذلك بالفِطر فيه ولو يوماً واحداً، أو بصوم شهر من آخر السنة، ولا يُشترَط أن يكون شهر رَجَب.[١] وأمّا صيام بضع أيّام من شهر رجب فقد اتّفق الأئمة الأربعة على استحباب ذلك.[٢] كما ورد عن ابن حجر أنّه لم يرد في فضل شهر رجب، أو صيامه، أو صيام شيءٍ منه، أو قيامه، حديثٌ صحيح يصلُح الاحتجاج به،[٣] وجاء عن ابن تيمية أنّ جميع الأحاديث التي وردت في صيام شهر رجب كُلّها موضوعة ومكذوبة، وليست من الأحاديث الضعيفة التي يُمكن العمل بها في فضائل الأعمال، أمّا ما ورد عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- من الحَثّ على صوم الأشهر الحُرُم، ومنها شهر رَجب؛ فهو حديثٌ عامّ يختصّ بجميع الأشهر الحُرُم، وليس خاصّاً بشهر رَجَب، كما قال ابن القَيِّم إنّ كُلّ ما ورد من أحاديث تتعلّق بصيام شهر رجب، وصلاته، هي أحاديثٌ مكذوبة، وقد بَيَّن الشيخ سيّد سابق أنّ الصيام في شهر رجب ليس له مِيزةٌ عن الصيام في غيره من الشهور سوى أنّه من الأشهر الحُرُم

 

 

نشكركم على زيارتكم لموقع ترند اليوم لجميع القراء والمنتظرين عرض الحلول الصحيحة في الموقع ، سوف تتلقى العديد من الحلول والمحتوى الصحيح. .

نشكرك على قراءة فضل صيام شهر رجب في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.