أخبار عاجلة

التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء

التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء
التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء

نعرض لكم التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

قال صلى الله عليه وسلم:

التَّاجِرُ الأمينُ الصَّدُوقُ مع النَّبيِّينَ والصِّدِّيقين والشُّهداء

[أخرجه الترمذي عن أبي سعيد الخدري]

هذا لأنَّه داعِيَة من نوعٍ معيَّن، داعِيَة بِعَمَلِهِ، بعض التجار حلَّلوا كلمة تاجر فقالوا: التاء تعني تقوى،

والألف أمين،

والجيم جسور،

والراء رحيم،

تقيّ أمين جسور رحيم،

فالنبي الكريم صلى الله عليه و سلم قال :

التاجر الأمين، الصَّدوق المسلم يمكن أن يكون غير مسلم، وهدفه من ترخيص الأسعار، ومن معاملته الطّيّبة كسْب زبائن أكثر، هدفه مادّي بحت، وليس له هدف إظهار الإسلام على حقيقته،

فإندونيسيا بلد فيه مئات الملايين، اهْتدَى عن طريق التُّجار، إذا باعك التاجر بضاعة ممتازة، مع لُطف، ومودَّة ثمّ ندمْت عليها فأرْجعها لك، دون أي مشاكل، تحسّ أنَّك مدين له بالفضل، وتحسُّه إنساناً عظيماً، فالتاجر الصدوق مع النَّبيِّين يوم القيامة،

التاجر الأمين الصدوق المسلم، أقول لكم هذه الكلمة وأنا أعْني ما أقول :

إذا أنت ابْتغَيْت من تجارتك إرْضاء الله عز وجل، وكانت عندك ضوابط شَخصيَّة، أنَّ هذه غالِيَة، وأنا إذا بعت هذا المشتري بهذا السِّعر كان هذا نوعًا من أنواع الغدْر، إذا كنت تخاف الله في تجارتك، فلن يُخيفَكَ أحد من خلقه، أي هناك مصادر الخوف والقلق بالتجارة كبيرة جدًّا، أدنى غلطة فيها سِجْن، إن كنت تخاف الله في تجارتك فالله سبحانه وتعالى أكرمُ من أن يُخيفك أحد من خلقه، مَنْ أصْلحَ فيما بينه وبين الله أصْلحَ الله فيما بينه وبين الناس، من أصْلحَ سريرتهُ أصْلح الله علانِيَّتَهُ،

إنّ أطْيَب الكسْب كسْب التُّجار الذين إذا حدَّثوا لم يكذبوا،

وإذا وعدُوا لمْ يخلِفوا،

وإذا ائْتمِنُوا لمْ يخونوا،

وإذا باعوا لمْ يطروا،

وإذا اشْتروا لمْ يذمُّوا،

وإذا كان عليهم لم يمطلوا،

وإذا كان لهم لم يُعسِّروا،

إذا ابْتغَيْتَ رضاء الله في تجارتك فلن يُخيفك من أحد،

لأنّ الأمر كلّه لله، قال تعالى :

(وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ)

[سورة هود: 123]

فإن من أطاع الله تعالى واتبع هداه حشر مع النبيين والشهداء.. كما قال الله تعالى:

وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا {النساء:69}،

ومع هؤلاء يحشر التجار الأمناء،

فقد روى الترمذي والدارمي وغيرهما عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء يوم القيامة. واللفظ للحاكم وقد تكلم أهل العلم في سنده.

قال العلامة المناوي في فيض القدير

شرح الجامع الصغير:

التاجر الصدوق الأمين يحشر يوم القيامة مع النبيين والصديقين والشهداء.

نشكرك على قراءة التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.