قصة المثل

قصة المثل
قصة المثل

لجميع القراء نوضح لكم قصة المثل في موقع في قسم الترفيه والحلول التي يبحث عنها متابعينا في الوطن العربي.

ويحكى قديمًا أن واحدًا من أصحاب الحمامات التركية العمومية، قام بتعليق لافتة للزبائن تخبرهم أن الدخول لحمامه مجاني، ليقبل الزبائن ويمتلئ الحمام بالناس، وكان صاحب الحمام يحتفظ ملابسهم وهم داخلون، ليفاجئهم وهم خارجون أن صاحب الحمام يقول لهم أنه بالفعل الدخول مجاني لكن الخروج مقابل أموال، وانهم لن يستردوا ملابسهم إلا بعد الدفع، وبناءً على ذلك قال الناس إنه من الحقيقي أن دخول الحمام ليس مثل الخروج منه، ومن هنا أصبحت هذه الجملة وصفًا دقيقًا لعدم سهولة التراجع عن أو الانسحاب من الأمور التي تم إقرارها مسبقًا، وصار من أشهر الأمثال الشعبية في البلاد العربية.

نشكرك على قراءة قصة المثل ف يالموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على ماتريد، وفي حالة عدم وجود حل فتابعنا في وقت لاحق وتأكد أننا نبحث بجهد لنشر الحلول الصحيحية.

لقد قرأت قصة المثل في الموقع بالتفصيل الكامل 2021 ويمكنك من خلال أزرار المشاركة الموجود، مشاركة المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي، وسوف نسعى لكي نحصل على الجديد ما تبحثون عنه، لكي نساعدكم في معرفته.