أخبار عاجلة
من نشر المذهب الاشتراكي عند العرب -
ما هو الجاثوم في الإسلام -
ما هو السائل الذي يخلو من السعرات الحرارية -
حل كلا من المعادلات الاتية ن+4=-7 -

التمس لي سبعين عذرا حين لا تراني بالوجه الذي تعودت عليه ف للنفس افاق ووديان ولعلي في واد غير واديك

التمس لي سبعين عذرا حين لا تراني بالوجه الذي تعودت عليه ف للنفس افاق ووديان ولعلي في واد غير واديك
التمس لي سبعين عذرا حين لا تراني بالوجه الذي تعودت عليه ف للنفس افاق ووديان ولعلي في واد غير واديك

نعرض لكم التمس لي سبعين عذرا حين لا تراني بالوجه الذي تعودت عليه ف للنفس افاق ووديان ولعلي في واد غير واديك في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

سُئل منذ 3 ثوان في تصنيف عام بواسطة trday.co (283ألف مستوى)

“عندما بدأت بالصلاة شعرتُ بتعلق جسدي على الأرض في السجود، كأن جوارحي كانت عطشى للعبادة وكأنها تعاتبني لماذا حرمتها من الصلاة؟ .. كلما رغبت بأن أرفع رأسي من السجود همست لي روحي ’ ابقَ قليلاً ’ .. احتجتُ إلى أن أصلي بشدة، أردتُ أن أقف أمام اللّٰه مستسلماً .

ومع ترتيل الآيات وهمسات الدعوات، وبين سبحانك ربي الأعلى واللّٰه أكبر بحتُ بكل شيء .. بحتُ بكل شيء على سجادة الصلاة، كأني لم أشكِ إلى أحدٍ في حياتي من نفسي، ومن بعدي ومن ضعفي ومن ذنبي ..

شعرتُ بالراحة بعد الصلاة، أردتُ النوم على سجادتي بعد شعوري بالآمان، عرفتُ حينها بأنني أنا الذي حرمتُ نفسي عن حياتها لأن الصلاة هي الراحة المكتوبة للبشر على هذهِ الأرض” .

“هذا الرجاء، وأنت يا رب علّامُ الغيوب، كلّ الأمر عندك، وكلّ الجند طوعك، وكلّ أمورنا بحكمتك، فيسّر وسهّل، واقضِ قضاءً يُرضي القلب الذي عقدَ رجاءهُ إيماناً بقدرتك، وتسليماً لحُكمك” ..

“ماذا تظن أنك تفعل حين تلوي وجهك عني، أتكسرني؟ وأنا يعزُ عليّ أن أخدشك” .

-عرين طويل

وإذا فُتحت المساجد، والتّمت الجماعة للصلاة، وزُينّت الفصول بالطلّاب، وعادت الحياة لمجراها الطبيعي، أوقن أنّ العودة ستكون مختلفة عميقة وصادقة، بإخلاصٍ أكبر وبإمتنانٍ للشّكور أعمق، وستكون هذهِ النازلة “خيرٌ لنا وعلينا” سنعود بصدق وبخير وبحمدٍ وشكر للّٰـه .

نشكرك على قراءة التمس لي سبعين عذرا حين لا تراني بالوجه الذي تعودت عليه ف للنفس افاق ووديان ولعلي في واد غير واديك في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.