أخبار عاجلة
عددي مهناً أخرى -
عمر .......عبدالعزيز خامس الخلفاء الراشدين -
لغز إذا دخل الماء لم يبتل ما هو -
لماذا نكثر من شرب الماء في الصيف -
قدم النعام قصيرتان وجناحاه طويلتان -
هل تعرفين استخدامات أخرى للماء اذكريها -

من الذي قام بتاسيس علم البلاغه

من الذي قام بتاسيس علم البلاغه
من الذي قام بتاسيس علم البلاغه

نعرض لكم من الذي قام بتاسيس علم البلاغه في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

سُئل منذ 10 دقائق في تصنيف عام بواسطة trday.co (339ألف مستوى)

ما أهمّ المصطلحات المرتبطة بعلم البلاغة؟

تُعرّف البلاغة لغةً أنّها مصدر الفعل بَلُغَ، بمعنى: وَصَل، والبلاغة أيضًا حُسْن إيصال المعلومة أو الخبر باللفظ الواضح الدّال المُلائم لواقع الحال، ويُقال: روعة البلاغة أيْ سحرُها، ونهج البلاغة أيْ طريقها الواضح، وبلاغة المِنبر قسم من علم البيان يتناول بالبحث بلاغة الخطابة من فوق المنبر والتأثير في المتلقيأمّا تعريف علم البلاغة اصطلاحًا هو الإتيان بالمعنى الجليل بوضوح وبعبارة فصيحة وصحيحة، تترك في النفس أثرًا مع مناسبة الكلام للمقام الذي يُقال فيه، وللأشخاص الذين يتلقون الكلام، والبلاغة من الفنون التي تستند على الاستعداد الفطري والقدرة على تمييز الجمال، وتمييز الفروق الدقيقة بين مختلف الأساليب، وللمرانة والممارسة دورٌ في ذلكوقد ورد تعريف علم البلاغة في صور شتّى على لسان العلماء، ومن ذلك تعريف ابن الأثير الذي رأى بأن مدار البلاغة كلها استدراج الخصم إلى الإذعان والتسليم؛ لأنّه لا انتفاع بإيراد الأفكار الرائقة، ولا المعاني اللطيفة دون أن تكون مستجلبة لبلوغ غرض المخاطب بها، أمّا تعريف علم البلاغة لدى ابن المقفع فهو اسم لمعان تجري في وجوه كثيرة، فمنها ما يكون في السكوت، ومنها ما يكون في الاستمتاع، ومنها ما يكون في الإشارة، ومنها ما يكون شعرًا، وعامّة هذه الأبواب الوحي فيها والإشارة إلى المعنى، وعرفها خالد بن صفوان على أنّها إصابة المعنى والقصد إلى الحجةإنّ خلاصة ما جاء في التعريف أن البلاغة علم جمالي يُعنى بمطابقة الكلام لمقتضى الحال، وعناصر البلاغة اللفظ والمعنى وتأليف الألفاظ الذي يمنح الجمل قوة وتأثيرًا، إلى جانب الدقة في انتقاء الكلمات بحسب مواضع الكلام وحال السامعين وميولهم النفسي، فقد يَحسُن استخدام كلمة في موقع ويُستقبح في موضع آخر

مؤسس علم البلاغة

اختلفت آرآء الباحثين والنُّقاد حول مؤسس علم البلاغة، وقد أجمع كثيرٌ منهم على أن مؤسس علم البلاغة هو عبد القاهر الجرجاني، في حين رأى ابن خلدون أن أول من التفت إلى أساسيات علم البلاغة هو السّكاكي، في حين رجّح طه حسين كفّة الجاحظ ورأى بأنّه مؤسس هذا العلم وبصرف النظر عن الاختلافات، فإن أشهر علماء البلاغة هم

  • أبو عبيدة معمر بن المثنى (110هـ - 209هـ): حلّّل ابن المثنّى في كتابه مجاز القرآن بلاغة القرآن الكريم
  • أبو عمر عثمان بن بحر الجاحظ (159هـ - 255هـ): جمع في كتابه البيان والتبيين الكثير من الأقوال والأحاديث البلاغية التي جرت على لسان العرب.
  • أبو بكر الباقلاني (338هـ - 402 هـ): اشتهر أبو بكر الباقلاني بكتابه إعجاز القرآن، الذي استعرض فيه أنواع البلاغة وصنوفها المتعدّدة.
  • أبو بكر عبد القاهر الجرجاني (400هـ - 471هـ): وهو صاحب كتابَيّ أسرار البلاغة، ودلائل الإعجاز، وقد ارتبط الكتابان بالقرآن الكريم، حيث كان الهدف من تأليفهما بيان إعجاز القرآن الكريم، وسمّوّه على المؤلفات الأُخرى الشعريّة والنثريّة، والجرجاني هو واضع نظرية النّظم التي مفادها أنّ إعجاز القرآن الكريم في نظمه الفريد وليس في ألفاظه أو استعاراته فقط، وقد ألّف كتاب أسرار البلاغة لدراسة الاستعارة والتمثيل والتشبيه، ومعنى المعنى وتوفّي سنة 471 هـ.

أقسام علم البلاغة

يُقسم علم البلاغة العربية إلى ثلاثة أقسام رئيسة هي: علم البيان وعلم المعاني وعلم البديع، وكلّ علم من هذه العلوم يُقسم إلى أقسام فرعية تشترك جميعها في وظيفة واحدة، وهي مطابقة الكلام لمقتضى الحال وتجميل الألفاظ كما ذُكر في تعريف علم البلاغة.

نشكرك على قراءة من الذي قام بتاسيس علم البلاغه في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.