أخبار عاجلة
الغاز صعبة مع الحل -
من أول من شغل منصب ولي ولي العهد -

مكونات الجملة الاسمية

مكونات الجملة الاسمية
مكونات الجملة الاسمية

نعرض لكم مكونات الجملة الاسمية في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

صور المبتدأ
المبتدأ وهو ركن أصيل من مكوّنات الجملة الإسمية، وهذا المبتدأ له العديد من الصور في الإعراب ما بين المعرب والمبني، فأما الاسم المبتدأ المعرب فهو الاسم الذي تتغير حركة آخره بتغير موقعه في الجملة، أما الاسم المبتدأ المبني فهو لا تتغير حركة آخره بتغير موقعه في الجملة.

أما علامة إعرابه فهو مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة.

هذه صورة أما الصورة الثانية للمبتدأ فقد يكون على هيئة اسم الإشارة مثل أن نقول هذا ناجح، فإن (هذا) في تلك الحالة مبتدأ في محل الرفع، وهذا ينسحب على جميع أسماء الإشارة عندما تأتي في بداية الجملة الإسمية.

وكذلك قد يكون صورة المبتدأ على هيئة الضمائر مثل هو – هي – هما – هم – هن، او ضمائر المخاطب: أنت – أنتِ – أنتما – أنتم – أنتن، او ضمائر المتكلم أنا – نحن.

وهناك صورة اخيرة للمبتدأ وهو أن يكون على هيئة وصورة المصدر المؤول مثل أن نقول أن تذاكر خير لك من اللهو، وهنا المصدر المؤول يتكون من حرف نصب وفعل مضارع منصوب ويكون محل إعرابه في محل رفع مبتدأ.

صور الخبر
المكوّن الثاني في الجملة الإسمية والذي بغيره لا يمكن أن تكون جملة إسمية هو الخبر، والخبر له العديد من الأشكال والصور، مثل أن يأتي الخبر على هيئة جملة فعلية مثل أن نقول الماء يزيد بعد فترة، هنا يزيد فعل وفي نفس الوقت خبر للمبتدأ الاسمي وهو الماء.

وقد يكون الخبر جملة اسمية مثل أن نقول سورة عال، وهنا يكون في محل رفع خبر المبتدأ عبر الضمير في سوره والضمير هنا الهاء.

وقد يكون على هيئة شبه جملة ظرفية مثل أن نقول اليمام فوق السور، هنا ( فوق السور ) جملة شبه ظرفية وتكون في محل رفع الخبر، وقد يكون محله حسب الجملة على هيئة محل إعراب الجر.

تقدم الخبر على المبتدأ
يمكن تقديم الخبر على المبتدأ في الجملة الإسمية وهذا أيضاً من الحالات الهامة، وهو أن يكون المبتدأ اسم نكرة له تنوين في حين يكون الخبر شبه جملة ويكون مبتدأ مؤخر والخبر مقدم في تلك الحالة وبالتالي يكون الإعراب حسب التقديم.

أنواع الجمل الإسمية

الجملة الإسمية وبعدما تعرفنا على مكوّناتها ومما تتكون، فهناك أنواع للجمل الإسمية، وهذه الأنواع هم ثلاثة أنواع: الجملة المثبتة – الجملة المنفية – الجملة المؤكدة، وهذه الجمل سنتعرف على مكوّناتها بالتفصيل عبر النقاط التالية:

الجملة الإسمية المثبتة
وهي التي يعرفها بعض علماء النحو بقولهم: هي الجملة التي يدّل فيها المسند على الدّوام والثّبوت، أو التي يتّصف فيها المسند إليه اتّصافاً ثابتاً غير متجدّد، وهي التي يكون فيها المسند اسماً، وموضوع الاسم على أن يثبت به المعنى للشّيء من غير أنْ يقتضي تجدّده شيئاً بعد شيء.

وهذا يعني أن الجملة المثبتة هي التي تعطي المعنى التام المقصود لدى المتكلم، ولها العديد من المزايا وهي محور رئيسي في الكلام عندما نقدم المبتدأ مثل قولنا المؤمن مصاب، وهذه الجملة تعتبر لها شروط مستوفية وهو وجود الخبر الذي أضاف الفائدة والمعنى الكامل للمبتدأ.

ويعرف المبتدأ بأنه اسم صريح أو بمنزلته وهو مجرد من العامل اللفظي أو المنزلة عنه ومن أمثلة ذلك تلك الجملة: محمد رسول الله، وقول الله تعالى: وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ، كذلك قول الله تعالى: وَمَا مِنْ إِلَـٰهٍ إِلَّا اللَّـهُ.

الجملة الإسمية المنفية
أما المنفية أو الجملة تدل على النفي فإن الفعل المشتق من الفعل منفي عن التنحي وهناك العديد من أدوات النفي المتعددة والتي تنحصر في تلك الحروف: لم، لا، ولن، ولما، وإنْ، ولات، وما.

ونتعرف عليها خلال النقاط التالية:

  • لم – لما: وهنا يمكن استخدامهما في نفي المعنى على نحو قوله تعالى: قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَـكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ.
  • لا: تستخدم في النفي المطلق، على نحو قولنا لا مجتهد فاشل.
  • لم: وتستخدم لن في نفي الاستقبال مثل قول الله تعالى: لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ. ومثل قوله تعالى: قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَـكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ.
  • ما – إن – ولات – إن: هذه الحروف لنفي الحال مثل قول الله تعالى: مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى، أو قوله تعالى: إِن يَقولونَ إِلّا كَذِبًا.

نشكرك على قراءة مكونات الجملة الاسمية في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.