أخبار عاجلة

شرح نص الدولة وحرية التعبير

شرح نص الدولة وحرية التعبير
شرح نص الدولة وحرية التعبير

نعرض لكم شرح نص الدولة وحرية التعبير في موقع لكافة القراء والمتاعبين لنا في الوطن العربي حيث الأجوبة الصحيحة الرائجة على شبكة الإنترنت.

فرنسا وحماية الصحافيين

إن فرنسا ملتزمة على نحو خاص بتحقيق حرية الصحافة وحماية الصحافيين. ذلك لأن المهنيين العاملين في مجال الإعلام هم أول ضحايا القيود المفروضة على حرية التعبير، لا سيما خلال فترات النزاعات المسلحة.

وعلى الرغم من أن القانون الدولي الإنساني لاتفاقيات جنيف يقر بإلزام الأطراف المتنازعة بحماية الصحافيين وموظفي وسائل الإعلام والأفراد المرتبطين بهم بنفس طريقة حماية المدنيين (المادة 79 من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقية جنيف الثالثة)، فإنه ليس هناك أية حماية خاصة تنطبق على الصحافيين الحاضرين في مناطق النزاعات المسلحة.

واعتمد مجلس الأمن، بمبادرة فرنسية-يونانية وبالاشتراك مع منظمة مراسلين بلا حدود، القرار 1738 (2006) بشأن حماية الصحافيين في حالات النزاع المسلح بالإجماع، الذي يرمي إلى منع ارتكاب أعمال العنف ضد الصحافيين.

ويذكر هذا القرار الأطراف في النزاع المسلح بالمعايير الموجودة لحماية المدنيين في النزاعات المسلحة، لا سيما التزامهم بتوفير الحماية والوقاية لهم ومكافحة الإفلات من العقاب.

كما ينص القرار على أن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة يجب أن يُضمِّن تقاريره بشأن حماية المدنيين في حالات النزاع المسلح مسألة أمن الصحافيين.

وأصبح هذا القرار مرجعاً في مجال حماية الصحافيين وأحيل إليه في عدد من قرارات مجلس الأمن المتعلقة بهذه المسألة، ولا سيما القرارات 1910 بشأن الصومال (2010) و 1973 بشأن ليبيا (2011) و 1974 بشأن أفغانستان (2011).

كما أن فرنسا ملتزمة بحماية الصحافيين داخل هيئات أخرى تابعة لمنظمة الأمم المتحدة، لا سيما منظمة اليونسكو التي أدمجت أمن الصحافيين في ولايتها.

وهكذا، تم تقديم التقرير الثالث للمديرة العامة بشأن أمن الصحافيين وإفلات مرتكبي هذه الأفعال من العقاب، في مارس/آذار 2012. واعتمدت أيضا اليونسكو في هذا الإطار "خطة عمل للأمم المتحدة بشأن سلامة الصحافيين ومسألة الإفلات من العقاب" في أبريل/نيسان 2012.

و يرمي هذا التقرير إلى وضع إستراتيجية منسقة بشأن منظومة الأمم المتحدة من أجل مكافحة انعدام الأمن الذي يتعرض له الإعلاميون.

كما تؤدي المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان دوراً هاماً في التوعية بشأن هذه المسألة، لا سيما عبر تقاريرها في مجلس حقوق الإنسان.

و أثير نقاش بين الخبراء بشأن حماية الصحافيين في حالات النزاع المسلح خلال الدورة الرابعة عشرة لمجلس حقوق الإنسان.

وأشارت فرنسا، التي حضرت هذا النقاش، إلى أنه لا يمكن تحقيق حماية الصحافيين إلا بتوفر الإرادة السياسية للدول لتطبيق الصكوك التقنينية الدولية.

كما دعمت فرنسا اعتماد قرار قدمته النمسا خلال الدورة الحادية والعشرين، في سبتمبر/أيلول 2012 بشأن "سلامة الصحافيين".

وعقد في فيينا الاجتماع الثاني المشترك بين وكالات الأمم المتحدة بشأن حماية الصحافيين ومسألة الإفلات من العقاب في 22 و23 نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

وحضر هذا الاجتماع ممثلو وكالات منظمة الأمم المتحدة ووسائل الإعلام والحكومات والمجتمع المدني، وكذلك خبراء مستقلون بغية إعداد إستراتيجية للتنفيذ الملموس لخطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحافيين ومسألة الإفلات من العقاب.

نشكرك على قراءة شرح نص الدولة وحرية التعبير في الموقع ونتمنى أن تكون قد حصلت على المعلومات التي تبحث عنها.